Accessibility links

logo-print

كوشنير يعرب عن أسفه لقرار إسرائيل مواصلة بناء المستوطنات في القدس الشرقية


أعرب وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير الأربعاء عن أسفه لقرار إسرائيل مواصلة بناء وحدات سكنية استيطانية في القدس الشرقية المحتلة، داعيا في الوقت عينه إلى استئناف المفاوضات السياسية، وذلك في بداية زيارة قصيرة إلى إسرائيل.

وقال كوشنير في مؤتمر صحافي عقده في القدس بعد توقيع اتفاق لترميم مستشفى في غزة "هذا قرار نأسف له. لكن في الوقت نفسه كان الأمر كذلك دوما. في الوقت الحاضر يجب معاودة الانطلاق في محادثات" مباشرة.

وفي سياق متصل، قال الرئيس السابق لحزب ميريتس اليساري يوسي بيلين اليوم الأربعاء إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو سيقرر تجميد البناء داخل المستوطنات في الضفة الغربية.

وقال بيلين خلال تسلمه وسام جوقة الشرف من وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير في مقر السفارة الفرنسية في تل أبيب إن نتانياهو سيعلن في الأيام المقبلة تجميدا للبناء داخل المستوطنات لعشرة أشهر، على أن يطبق هذا القرار في كل أنحاء الضفة الغربية باستثناء القدس.

وأضاف بيلين أن الفلسطينيون سيرفضون هذا القرار الذي اعتبره "خطوة إلى الوراء ستؤدي إلى فراغ سياسي والى تفكيك السلطة الفلسطينية".

وفي سياق أخر، قامت السلطات الإسرائيلية الأربعاء بهدم منزلين فلسطينيين وكوخ بنيت بدون ترخيص في القدس الشرقية المحتلة وفقا للشرطة وشهود عيان.

ونددت السلطة الفلسطينية بهذا الإجراء وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات "في الوقت الذي تبني فيه إسرائيل المزيد من المستوطنات غير المشروعة تقوم بهدم المزيد من المنازل الفلسطينية في القدس الشرقية المحتلة".

والثلاثاء، تم هدم منزلين آخرين في القدس الشرقية وفقا للجنة الإسرائيلية ضد هدم المنازل التي أوضحت أن بلدية القدس هدمت خلال شهر عشرة منازل ما جعل نحو 70 شخصا بلا مأوى.

ودعت دول غربية عدة ولاسيما الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا إسرائيل إلى الكف عن هدم المنازل لعدم عرقلة عملية السلام.
XS
SM
MD
LG