Accessibility links

دعوة لتعدد اللغات على شبكة الانترنت الدولية


حذر خبراء في منتدى دولي حول الانترنت من النتائج الخطيرة المحتملة على صحة بل على حياة ملايين البشر الذين لا يستطيعون استخدام شبكة الانترنت لأنها لا تتحدث لغتهم.

وقال دواين بيلي من منظمة " African Network for Localization أو "الشبكة الإفريقية للأقلمة" أمام المنتدى الدولي لحوكمة الانترنت في شرم الشيخ إن عدم القدرة على قراءة الانترنت يعني عدم الاطلاع على المعلومات وعلى الخدمات العامة المتاحة وهو ما يمكن أن يشكل خطرا على الصحة بل يمكن أن يؤدي إلى الوفاة.

وأشار بيلي كنموذج على هذا الخطر التعليمات الصحية الحيوية التي تنشرها سلطات جنوب إفريقيا على موقعها باللغة الانكليزية على أمل أن يفهمها الجميع.

وأضاف أن هناك 2000 لغة محلية مختلفة في أفريقيا يتكلمها مليار شخص و15 لغة محلية في يتكلمها أكثر من 10 ملايين شخص في أفريقيا وهي ليست موجودة تقريبا، في عالم المعلومات على شبكة الانترنت.

وأضاف هذا الخبير أن تعدد اللغات على شبكة الانترنت بات مسألة ينبغي دراستها إذا كانت هناك رغبة في تأقلم هذه الاداة مع احتياجات وقدرات الشعوب.

وخطت شبكة الانترنت خطوة في هذا الاتجاه الاثنين مع بدء تلقي طلبات لتسجيل أسماء نطاقات لا تكتب فقط بالحروف اللاتينية وإنما بلغات أخرى.

واعتبر رئيس هيئة الأميركية التي تدير الانترنت وأسماء النطاقات (ايكان) رود بكستروم أن بدء تسجيل أسماء مواقع بلغات أخرى لحظة تاريخية.

وقال إن أكثر من نصف مستخدمي الانترنت البالغ عددهم الإجمالي 1.6 مليار شخص، يتكلمون لغة لا تكتب بالحروف اللاتينية.

وأعلنت القاهرة خلال هذا المنتدى أنها أسست أول نطاق يحمل اسما عربيا وهو "مصر" وأعلنت روسيا أن لديها مشروعا مماثلا.

لكن بيلى يرى أن كتابة النطاقات بلغات متعددة ليس المشكلة الوحيدة التي تبحث عن حل.

ويصيف أنه ينبغي من حيث المبدأ أن يتسنى كتابة كل اللغات على لوحة المفاتيح، وهو أمر غير متاح بعد لعدد من اللغات ما استدعي تصنيع لوحة مفاتيح خاصة لبعض اللهجات.

وتساءل المدير العام المساعد لليونسكو لشؤون الاتصالات والإعلام عبد الوحيد خان كيف يمكن إيصال معلومة لمزارع حول تطور علمي إذا لم تكن متوافرة بلغة يفهمها.

ويشارك 1500 من ممثلي الحكومات والمنظمات غير الحكومية وشركات الانترنت في المنتدى الدولي حول حوكمة الانترنت الذي بدأ الأحد الماضي والذي يناقش مستقبل الشبكة الدولية.

ويركز المشاركون هذا العام على تحسين الدخول إلى الشبكة وتشجيع التنوع الثقافي ومكافحة جرائم الانترنت وحول الرقابة وحرية التعبير على الانترنت.

XS
SM
MD
LG