Accessibility links

دبلوماسي كندي يتهم بلاده بتجاهل تقارير عن تعرض سجناء أفغان للتعذيب


اتهم دبلوماسي كندي الأربعاء حكومة بلاده بأنها تجاهلت قبل عامين تقارير حول احتمال تعرض مواطنين أفغان للتعذيب بعدما سلمهم الجيش الكندي إلى السلطات الأفغانية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الدبلوماسي ريتشارد كولفن خلال إفادته أمام لجنة برلمانية مهمتها تسليط الضوء على ادعاءات التعذيب في أفغانستان، أن هناك معلومات تشير إلى إمكانية تعرض جميع الأفغان الذين تم تسليمهم للسلطات الأفغانية للتعذيب.

وأوضح كولفن، الذي وصل إلى قندهار في عام 2006 قبل أن يتسلم المركز الثاني في السفارة الكندية في كابل حتى نهاية عام 2007، أنه التقى عددا من السجناء الذين قبض عليهم الجيش الكندي ثم نقلهم إلى سجون أفغانية وأنه كان يبعث إلى أوتاوا نتائج لقاءاته.

وأشار الدبلوماسي إلى أن معظم الذين سجنوا لم يكونوا أهدافا مهمة ولم يكونوا من عناصر طالبان بل مواطنون أبرياء اعتقلوا بشكل غير قانوني، وقال: "بتعبير آخر، احتجزنا وسلمنا للتعذيب الخطير عددا كبيرا من الأشخاص الأبرياء."

وقال كولفن للجنة مجلس العموم الخاصة إن التعذيب كان الطريقة الطبيعية الوحيدة التي كان يعتمد عليها من يجرون التحقيقات في قندهار، حسب قوله.

وتنشر كندا حوالي 2800 جندي في إقليم قندهار وقد خسرت حتى الآن 133 من أفراد قوتها.
XS
SM
MD
LG