Accessibility links

logo-print

مصر تستدعي سفيرها في الجزائر للتشاور على خلفية أحداث مباراة البلدين


أعلنت مصر اليوم الخميس أنها قررت "استدعاء سفيرها لدى الجزائر للتشاور" على خلفية أحداث العنف التي صاحبت مباراة منتخبي البلدين المؤهلة لنهائيات كأس العالم بكرة القدم.

وأكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية حسام زكي أن مصر قررت استدعاء سفيرها في الجزائر للتشاور، وذلك عقب احتجاج شديد اللهجة سلمته وزارة الخارجية المصرية في وقت سابق من اليوم الخميس الى السفير الجزائري في مصر عبد القادر حجار.

ووصفت الخارجية المصرية في احتجاجها "الاعتداءات" التي تعرض لها المشجعون المصريون في السودان وعلى المصالح المصرية في الجزائر ب "الوحشية".

وأبلغت الخارجية المصرية السفير الجزائري بأن مصر تعتبر ان السلطات الجزائرية "سعت لإبقاء الفتنة مشتعلة" خلال الأيام الاخيرة.

وجاءت هذه الاحتجاجات المصرية غداة المباراة الفاصلة بين مصر والجزائر التي أقيمت مساء أمس الأربعاء في الخرطوم وانتهت بفوز المنتخب الجزائري وتأهله لنهائيات المونديال في عام 2010.

21 مصابا مصريا

وعلى صعيد متصل، أعلن وزير الصحة المصري حاتم الجبلي اليوم الخميس أن " 21 مشجعا مصريا أصيبوا حتى بعد ظهر الخميس بجراح بسيطة من بينهم 12 خرجوا من المستشفيات بعد تلقي الاسعافات اللازمة ومازال الباقون يتقلون الرعاية الطبية".

وكانت رئاسة الجمهورية المصرية أصدرت بعد ظهر الخميس بيانا أكدت فيه ان "الرئيس حسني مبارك كلف وزير الخارجية أحمد أبوالغيط بإستدعاء سفير الجزائر بالقاهرة لكى ينقل له مطالبة مصر للجزائر بأن تتحمل مسئولياتها فى حماية المواطنين المصريين الموجودين على أراضيها ومختلف المنشآت والمصالح المصرية بالجزائر".

وكانت الجزائر قد اتهمت مشجعين مصريين بإلقاء الحجارة على حافلة أقلت لاعبيها قبل مباراة للبلدين في القاهرة يوم السبت الماضي انتهت بفوز المنتخب المصري بهدفين نظيفين مما أدى إلى إقامة مباراة فاصلة في السودان انتهت بفوز الفريق الجزائري بهدف وحيد وحجزه بطاقة الصعود إلى مونديال جنوب أفريقيا.
XS
SM
MD
LG