Accessibility links

ساره بايلن لا تستبعد ترشحها للانتخابات الرئاسية القادمة


لم تستبعد المرشحة السابقة لمنصب نائب الرئيس الأميركي ساره بايلن ترشحها للانتخابات الرئاسية في 2012 وذلك خلال مقابلة عرضتها شبكة ABC بمناسبة صدور كتابها "غوينغ روغ: أن اميركان لايف" Going Rogue: An American Life (سلوك طريق التمرد: حياة أميركية).

ولدى سؤالها عما إذا كانت تأمل في دخول البيت الأبيض يوما ما، أجابت المرشحة السابقة لمنصب نائب الرئيس إلى جانب الجمهوري جون ماكين: "هذا ليس ضمن أهدافي في الوقت الحاضر. لكن عندما نأخذ في الاعتبار بعض الأحداث العادية التي تحولت إلى استثنائية في حياتي، فإنني لا أستطيع التنبؤ بما سيحصل في السنوات القليلة المقبلة".

وأضافت أن "طموحي ورغبتي هي في مساعدة بلدنا بأي دور كان. ولا أستطيع أن أتنبأ، أي أبواب ستفتح أمامي في 2012"، مؤكدة استعدادها للعب دور كبير "إذا أراد الناس ذلك".

ويبحث الحزب الجمهوري عن قائد جديد لخوض الحملة الانتخابية في 2012، بعد الفشل في 2008 أمام الديموقراطيين ومرشحهم باراك أوباما. إلا أن إمكان أن تصبح بايلن (45 عاما) هذا القائد يثير جدلا إذ ينسب البعض إليها مسؤولية هزيمة الحزب في 2008 بسبب هفواتها الكثيرة وتركيزها المستمر على النزعة الوطنية.

إلا أن الحاكمة السابقة لولاية ألاسكا لا تزال تثير اهتمام الأميركيين. فكتابها الذي عرض للبيع الثلاثاء في الولايات المتحدة يتصدر المبيعات منذ أسابيع عدة بفضل إمكان شرائه مسبقا على الإنترنت، حتى إنه تقدم على الرواية الأخيرة لدان براون على موقع أمازون.كوم الأميركي.

وقد طبعت 1.5 مليون نسخة من الكتاب الذي تنشره دار "هاربر كولينز".
XS
SM
MD
LG