Accessibility links

غيتس يرفض النظر إلى اعتداء فورت هود كعمل إرهابي ويعلن عن مراجعة شاملة في الإجراءات


رفض وزير الدفاع روبرت غيتس اليوم الخميس النظر لاعتداء فورت هود كعمل إرهابي مؤكدا في الوقت ذاته عزم الوزارة عقد مراجعة شاملة للإجراءات المتبعة في القوات المسلحة الأميركية ووزارة الدفاع.

وقال غيتس في مؤتمر صحافي برفقة رئيس هيئة الأركان المشتركة الأدميرال مايكل مولن إن هذه المراجعة ستستهدف الوقوف على أي "تهديدات داخلية" في الجيش فضلا عن التأكد من عدم وجود فجوات أمنية أو ضغوط تعرض أمن المنشآت والأفراد للخطر.

وأضاف أنه سيتم إصدار تقرير مبدئي في نهاية الشهر الحالي يتضمن نتائج التحقيقات التي أمر بها الرئيس باراك أوباما في واقعة فورت هود مشيرا إلى أن وزارة الدفاع تنظر بدورها في الإجراءات المتخذة للتعامل مع الأحداث التي تشهد خسائر جماعية.

وأكد أن وزارة الدفاع ستقوم بمراجعة "أمينة ومعمقة وجادة" لما حدث في فورت هود للوقوف على أي تقصير في مختلف الإجراءات والتعرف على أي فجوات قائمة.

وأشار غيتس إلى أن هذه المراجعة ستشمل كذلك الوقوف على حالة جميع عناصر القوات المسلحة للتعرف على هوية الأشخاص الذين قد يعرضون حياة الآخرين للخطر فضلا عن مراجعة إجراءات الإعفاء من الخدمة والإجراءات الأمنية في المنشآت العسكرية مرجحا أن تستغرق هذه المراجعة نحو 45 يوما.

وقال إن الوزارة ستجري مراجعة أخرى أكثر شمولا قد تستغرق ستة أشهر للحصول على تفاصيل دقيقة حول جميع العاملين في الجيش وقياس معدلات التوتر والضغوط الممارسة على القوات وأسرهم.

ومن ناحيته وجه الأدميرال مايكل مولن رسالة إلى الجنود المسلمين العاملين ضمن القوات الأميركية وسائر عناصر الجيش الأميركي عبر خلالها عن إشادته بالعمل الذي يؤدونه.

وقال مولن إن تنوع القوات الأميركية يظل أحد مصادر قوة الولايات المتحدة مشيرا إلى ضرورة أن يتم التأكد بشكل دائم من أن جميع عناصر الجيش تلقى معاملة عادلة.

وكان الميجور نضال مالك حسن وهو طبيب نفسي من أصول فلسطينية قد أطلق النار بشكل عشوائي في وقت سابق من الشهر الحالي مما أسفر عن مقتل 13 شخصا في واقعة أثارت جدلا كبيرا في الولايات المتحدة بعد أن تحدثت تقارير أمنية عن وجود اتصالات بين حسن وأحد المتشددين في اليمن.
XS
SM
MD
LG