Accessibility links

مواجهات بين قوات الأمن المصرية ومتظاهرين غاضبين أمام السفارة الجزائرية في القاهرة


قالت وزارة الداخلية المصرية إن 11 من قوات الأمن أصيبوا بجروح اليوم الجمعة خلال مواجهات مع متظاهرين غاضبين تجمعوا قرب مبنى السفارة الجزائرية في القاهرة.

وأوضحت الوزارة في بيان أن المتظاهرين رشقوا عناصر الأمن الذين حاولوا تفريق المظاهرة الغاضبة بالحجارة والقنابل الحارقة، مما أدى أيضا إلى تعرض عدد من المحال التجارية إلى أضرار، فضلا عن تضرر نحو 15 سيارة.

وبدأ الاحتجاج مساء يوم الخميس في شارع يؤدي إلى السفارة، حيث عمدت شرطة مكافحة الشغب تكرارا إلى صد المتظاهرين الذي احرقوا أعلاما جزائرية.

واشتعل غضب المتظاهرين بعد معلومات حول مهاجمة مشجعين جزائريين لمصريين في العاصمة السودانية الخرطوم يوم الاربعاء الماضي بعد مباراة التأهل إلى كأس العالم بين البلدين، والتي انتهت بخسارة المنتخب المصري.

وعلى أثرها، استدعت مصر سفيرها في الجزائر للتشاور الخميس، كما استدعت السفير الجزائري في القاهرة للاحتجاج على الهجمات.

وهذه المرة الثانية في أسبوع التي يستدعي فيها مصر السفير الجزائري عبد القادر حجار، حيث استدعي إلى وزارة الخارجية الأسبوع الماضي عقب مهاجمة مشجعين جزائريين لمؤسسات ومنازل مصريين في العاصمة الجزائرية.

وكانت إحداث عنف استهدفت أيضا اللاعبين والجماهير الجزائرية الأسبوع الماضي في القاهرة على هامش لقاء المنتخبين الأول الذي انتهى بفوز مصر بهدفين مقابل لا شيء.

وبعد مباراة القاهرة، هاجم متظاهرون في شوارع العاصمة الجزائرية 15 مكتبا لشركة محلية تابعة لشركة اوراسكوم المصرية للاتصالات.

ودفعت الهجمات بشركة اوراسكوم إلى سحب 25 موظفا مصريا وعائلاتهم من الجزائر.
XS
SM
MD
LG