Accessibility links

السيستاني يعرب عن قلقه من احتمال تأخير الانتخابات التشريعية في العراق


أعرب المرجع الشيعي الكبير آية الله العظمى علي السيستاني اليوم الجمعة عن قلقه من احتمال تأخير الانتخابات التشريعية المتوقع إجراؤها في يناير/كانون الثاني المقبل.

وقال وكيل المرجعية الشيخ عبد المهدي الكربلائي في خطبة الجمعة إن هناك خوفا من عودة الأمور "إلى المربع الأول، فقد حصلت تطورات جديدة وعادت الهواجس والشعور بالقلق لدى المرجعية العليا الدينية لضيق الوقت، بحيث أن المفوضية لا تستطيع ربما إكمال استعداداتها لإجراء الانتخابات في موعدها".

وأعرب الكربلائي أمام المصلين في ضريح الإمام الحسين في كربلاء عن أمله بالوصول إلى حل توافقي داخل البرلمان، قائلا "نأمل من جميع الكتل السياسية أن تتوصل إلى حل منطقي ومعقول لهذه التطورات بحيث تقام الانتخابات في الوقت المحدد".

وأعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الأربعاء وقف كافة نشاطاتها لعدم صدور قانون الانتخابات اثر نقض قدمه نائب الرئيس طارق الهاشمي.

وأعلن رئيس البرلمان إياد السامرائي بعد اجتماع للكتل السياسية أمس الخميس عدم التوصل إلى صيغة توافقية، وتأجيل التصويت على النقض إلى غد السبت.

ويطالب الهاشمي بزيادة عدد المقاعد التعويضية المخصصة للأقليات والمقيمين في الخارج والقوائم الانتخابية الصغيرة من 5 بالمئة إلى 15 بالمئة في البرلمان المقبل الذي سيضم 323 نائبا.

وتظاهر أكثر من 500 شخص من الرجال والنساء في البصرة تنديدا بنقض قانون الانتخابات، ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "نساء البصرة يستنكرن نقض قانون الانتخابات" و أخرى "لا نسمح للبعث والقاعدة بتخريب العملية السياسية".

وكانت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات قد حددت 16 يناير/كانون الثاني 2010 موعدا للانتخابات التشريعية، لكن التأجيلات والنقض الأخير تجعل إجراءها في موعدها أمرا غير ممكن.
XS
SM
MD
LG