Accessibility links

مقتل 23 شخصا وجرح العشرات في هجمات متفرقة في أفغانستان


قتل 23 شخصا اليوم الجمعة في تفجيرات متفرقة في أفغانستان، حيث فجر انتحاري على دراجة نارية عبوة في كبرى مدن ولاية فرح ما أدى إلى مقتل 15 شخصا، فيما أسفر انفجار عبوة على جانب الطريق عن مقتل ثلاثة مدنيين شرق البلاد.

وقال حاكم هراة روح الأمين أمين لوكالة الصحافة الفرنسية إن الانتحاري كان على دراجة نارية وفجر نفسه في ساحة رئيسية قرب "منزلي حيث اعمل"، وتابع "قتل 15 شخصا" جميعهم من المدنيين وشرطي واحد.

وأصيب حوالي 34 شخصا بجروح اغلبهم من المدنيين، بحسب مسؤولين، وقال الحاكم إن أكثر من 12 جريحا "في حال الخطر"، ما يعني أن حصيلة القتلى قد ترتفع.

وفي ولاية خوست الشرقية انفجرت عبوة مزروعة إلى جانب الطريق بسيارة مدنية وأدت إلى مقتل ثلاثة مدنيين، بحسب الشرطة المحلية.

وأفاد المسؤول في الشرطة المحلية غول داد لوكالة الصحافة الفرنسية أن أربعة أشخاص آخرين كلهم من عائلة واحدة أصيبوا بجروح في الانفجار.

وفي السياق ذاته، ذكرت الشرطة أن زعيم حرب أفغاني سابق يشغل الآن مقعدا في البرلمان نجا من انفجار قنبلة زرعت على جانب الطريق مما أدى إلى مقتل خمسة من حراسه الشخصيين اليوم الجمعة.

ولم يتضح بعد الجهة التي وراء الهجوم على عبد الرب رسول سياف الذي كان من زعماء الحرب المثيرين للجدل خلال الحرب الأهلية في أفغانستان في تسعينات القرن الماضي.

وكان جنديان أميركيان و10 مدنيين قد قتلا في تفجيرين منفصلين في جنوب أفغانستان أمس الخميس.

وارتفعت حصيلة القتلى إلى أكثر من 30 منذ تنصيب كرزاي لولاية ثانية من خمسة أعوام أمس الخميس، رغم تعهده بالعمل على إحلال السلام في البلاد وتسلم قواته للمسؤوليات الأمنية من القوات الأجنبية في غضون خمسة أعوام.
XS
SM
MD
LG