Accessibility links

الدول الست تعرب عن خيبة أملها والبرادعي يقول إن إيران لم ترد رسميا على عرض الوكالة الدولية


أبدت الدول الست الكبرى المعنية بالمفاوضات حول البرنامج النووي الإيراني خيبة أملها اليوم الجمعة حيال موقف طهران من عرض الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن مبادلة اليورانيوم المخصب بالوقود النووي.

وقال روبرت كوبر الذي يمثل خافيير سولانا الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي اثر اجتماع مندوبي الدول الست في بروكسل "لقد خاب أملنا لعدم تحقيق تقدم" منذ الاجتماع بين الدول الست وإيران في جنيف في الأول من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأضاف كوبر "إيران لم ترد إيجابا على مشروع الاتفاق الذي عرضته الوكالة الدولية للطاقة الذرية في ما يتصل بمفاعل الأبحاث النووية في طهران".

ويأتي الاستياء الغربي من الموقف الإيراني بعد أن حضت الدول الست الكبرى إيران على إجراء "حوار جدي" معها بينما لم ترد طهران رسميا على المقترح الدولي رغم تلويحات غربية بفرض عقوبات جديدة على الجمهورية الإسلامية.

وأوضح مسؤول كبير في الاتحاد الأوروبي أن الدول الست، وهي الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا، بحثت خلال الاجتماع مسألة العقوبات بحق طهران ولكن "ليس في شكل محدد"، على حد قوله.

وقال هذا المسؤول رافضا كشف هويته إنه "تمت مناقشة العقوبات في شكل عام إلا أن الدول رأت أن ثمة جدولا زمنيا حول هذه الأمور ومن ثم فإن الوقت ليس ملائما" لمناقشة القضية.

الرد الإيراني

ومن جهتها، قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن إيران لم تعط بعد ردها النهائي على العرض الدولي الذي قدم لها حول مبادلة اليورانيوم منخفض التخصيب بالوقود النووي.

وقال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية المنتهية ولايته محمد البرادعي خلال مؤتمر صحافي عقده في برلين "لا اعتبر أنني تلقيت ردا نهائيا لكنني آمل في أن احصل على رد قريبا".

وأضاف البرادعي "لم نتلق ردا خطيا إيرانيا، بل إن ما حصلت عليه هو رد شفهي يقول إننا بحاجة إلى الاحتفاظ بكمية اليورانيوم التي نملكها حتى نحصل على وقود".

وقال مدير الوكالة الدولية "اعتقد بصراحة أن الكرة في ملعب الإيرانيين، وآمل ألا يفوتوا هذه الفرصة الفريدة " وأن يتم التوصل إلى اتفاق بحلول نهاية السنة.

وكان وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي قد أعلن أمس الأول الأربعاء رفض بلاده نقل مخزونها من اليورانيوم ضعيف التخصيب إلى الخارج، وهو ما يشكل رفضا للنقطة الأولى في اقتراح الوكالة الدولية للطاقة الذرية في 21 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وينص مقترح الوكالة على إرسال إيران حوالي 75 بالمئة من مخزون اليورانيوم ضعيف التخصيب الذي تملكه إلى روسيا لزيادة مستوى تخصيبه قبل إرساله إلى فرنسا لتحويله إلى وقود لمفاعل الأبحاث النووي في طهران.

XS
SM
MD
LG