Accessibility links

الحميتان العالية والمنخفضة في الكربوهيدرات كلتاهما تنجحان


وجدت دراسة أجراها باحثون أستراليون أن الحمية الغذائية القائمة على نسبة عالية من الكربوهيدرات والأخرى التي تعتمد على نسبة منخفضة من الكربوهيدرات ونسبة عالية من البروتين، كلتاهما تنجحان في المحافظة على الوزن لدى الأشخاص الذين فقدوا قدرا كبيرا من وزنهم.

فقد أخضع باحثون في مستشفى هيدلبيرغ في فكتوريا وعلى رأسهم الدكتورة إليزابيث ديلبريج 141 رجلا وامرأة كانوا فقدوا ما معدله 16.5 كيلوغرام من وزنهم خلال ثلاثة أشهر، وقد استطاعوا المحافظة على الوزن المفقود لمدة عام سواء اعتمدوا النظام الغذائي منخفض أو مرتفع الكربوهيدرات.

وقد أخضع الأشخاص إما إلى نظام غذائي تأتي 30 بالمئة من السعرات الحرارية فيه من البروتين أو إلى نظام تأتي 15 بالمئة من السعرات من البروتين. وقد طلب من المجموعتين إبقاء السعرات الحرارية التي تأتي من الدهون دون نسبة 30 بالمئة، وأن يركزوا على تجنب الدهون المشبعة.

وقد ازداد وزن المشاركين في الدراسة كيلوغرامين فقط بالمعدل خلال العام.

ومع أن ضغط الدم انخفض لدى المشاركين عندما فقدوا وزنهم في البداية إلا أن الضغط عاد وارتفع لدى الأشخاص الذين اعتمدوا الحمية عالية الكربوهيدرات، في حين حافظت المجموعة التي اعتمدت الحمية منخفضة الكربوهيدرات على ضغط الدم.

هذا، وقد استطاع الذين اعتمدوا الحمية منخفضة الكربوهيدرات متابعة الحمية بسهولة، أما الذين اعتمدوا الحمية عالية الكربوهيدرات فقد وجدوا صعوبة في التمسك بالحمية. وقد نشرت الدراسة في عدد شهر نوفمبر/تشرين الثاني من المجلة الأميركية للتغذية السريرية American Journal of Clinical Nutrition.
XS
SM
MD
LG