Accessibility links

logo-print

غيتس يربط تدفق المساعدات الدولية بتزايد حجم الفساد في أفغانستان


شدد وزير الدفاع روبرت غيتس على هامش مشاركته في قمة دفاع دولية اليوم الجمعة على ضرورة أن يسعى المجتمع الدولي إلى معالجة الفساد في أفغانستان وأن يعمل على ألا تغذي المساعدات ومشاريع التنمية الفساد في أفغانستان.

وقال غيتس إن الوجود الدولي في أفغانستان أدى إلى تدفق كبير للمال من خلال عقود المساعدات وغيرها.

وأضاف "ولذلك، يبدو لي أن نقطة البداية بالنسبة إلينا هي معالجة الفساد الذي يمكن أن يرتبط بالعقود التي نبرمها أو العمل الذي نقوم به ومشاريع التنمية التي ننفذها بالشراكة مع آخرين بما في ذلك مع الأفغان."

وتأتي تصريحات غيتس غداة تنصيب الرئيس الأفغاني حميد كرزاي لولاية ثانية يوم أمس الخميس.

وقد جاء ذلك تأكيدا لموقف وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون التي قالت في كابل هذا الأسبوع أن على الدول المانحة أن تكون مسؤولة في توزيعها الأموال.

تجدر الإشارة إلى أن كرزاي كان قد واجه انتقادات دولية مكثفة منذ اتضاح حجم التزوير في الانتخابات الرئاسية ومستوى الفساد بين المسؤولين في أفغانستان.

وقد تعهد في كلمته خلال مراسم تنصيبه بالعمل على القضاء على الفساد وعلى إنتاج وتهريب المخدرات، وعلى إنهاء تمرد طالبان، وكذلك العمل على تقوية قوات الأمن بحيث تستطيع تسلم المسؤولية الأمنية من القوات الدولية خلال خمس سنوات.

يشار إلى أنه ينتشر أكثر من 100 ألف من حلف شمال الأطلسي في أفغانستان.
XS
SM
MD
LG