Accessibility links

logo-print

المنتدى الاقتصادي العالمي يبحث في دبي تقوية الاقتصاد وتعزيز الأمن


اجتمع خبراء من مختلف الحقول ومن الاستثمارات العالمية لظاهرة الاحتباس الحراري في دبي لمناقشة ثلاثة مبادئ أساسية وهي تقوية الاقتصاد وتعزيز الأمن وضمان الطابع المستدام للتنمية. وهذه هي المرة الثانية التي تستضيف فيها دبي هذا الاجتماع.

ويعتقد المدير العام للمنتدى الاقتصادي العالمي، اندريه شنايدر أن قمة هذا العام سوف تكون أكثر إنتاجية من العام الماضي، وقال: "إن هذه الجهود أصبحت أكثر أهمية بالنظر إلى أننا كنا في العام الماضي في خضم الأزمة الاقتصادية واعتقد أنه كان صعبا على العديد من المشاركين أن يتخذوا مسافة كي يفهموا ما هي الإجراءات الصحيحة الواجب اتخاذها وما يمكن عمله".

وقال المنظمون إن القمة تأتي في وقت كان فيه جزء كبير من العالم يشعر بأنه قد خذل من قبل المسؤولين.

وأكدوا أن الأزمة المالية لم تقتصر على إبراز أوجه الضعف الهيكلي في المؤسسات العالمية.

وقال كبير مستشاري المنتدى الاقتصادي العالمي اللورد مارك مالوك براون إن الشعور الحالي سيساعد على ولادة التغيير.

وأضاف: "خلقت الأزمات مرونة وفرصة لتقديم أفكار جديدة، وإحداث تغييرات في النظام العالمي، لذلك أعتقد أن هذا الاجتماع ينعقد في دبي في أعقاب سنة صعبة للغاية، ولكنه في الوقت ذاته يوفر فرصة فعلية لطرح أو تشكيل بعض المقترحات المثيرة للاهتمام الأمر الذي سيستقبله زعماء العالم وغيرهم بايجابية أكبر مما كان عليه الحال في أكثر الأوقات عادية ".

ويحضر مؤتمر القمة ثلاثة من الحائزين على جائزة نوبل، وشخصيات العامة من المجتمع المدني، بما في ذلك المنظمات غير الحكومية ومراكز البحوث والمنظمات الدولية.

XS
SM
MD
LG