Accessibility links

logo-print

عباس يقول إن الانتخابات الرئاسية والتشريعية الفلسطينية ستؤجل


قال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في مقابلة مع تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية BBC ونشرت مقاطع منها صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إن الانتخابات الرئاسية والتشريعية الفلسطينية التي كان من المقرر إجراؤها في شهر يناير/ كانون الثاني القادم ستؤجل مؤكدا أنه قبل مشورة اقترحت عليه عدم إجراء هذه الانتخابات.

وقال عباس إن القيادة الفلسطينية ستعمل على اتخاذ الترتيبات اللازمة لتجنب حدوث فراغ دستوري عندما تنتهي فترة ولاية المجلس التشريعي الحالي وفترة ولايته كرئيس للسلطة الفلسطينية في 25 يناير/كانون الثاني القادم. ولم يكشف عباس عن ماهية تلك الإجراءات.

وقال عباس أيضا إنه لن يسعى لترشيح نفسه لفترة رئاسة ثانية. وكان قد أعلن في وقت سابق أنه لا يرغب في ترشيح نفسه في الانتخابات التي كان من المقرر أن تجرى في 24 يناير كانون الثاني.

ويأتي إعلان عباس بعدم الترشح بسبب حالة الإحباط من عملية السلام المتعثرة وما يرى الفلسطينيون أنه تقاعس الولايات المتحدة عن الضغط على إسرائيل لوقف النشاط الاستيطاني في الأراضي التي احتلتها عام 1967.

وقد كرر عباس من جديد طلبه وقف عمليات الاستيطان الإسرائيلي قبل استئناف أي محادثات. وقال "أنا قلت إن الحكومة الإسرائيلية لا تريد السلام. والحكومة الأميركية لم تبذل ما يكفي من أجل السلام."

من ناحية أخرى، أعلنت لجنة الانتخابات المركزية في الأسبوع الماضي أنها نصحت عباس بإرجاء الانتخابات لأن حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة حيث يعيش 1.5 مليون فلسطيني حذرت من أنها لن تسمح لهم بالتصويت.

وكانت حركة حماس قد سيطرت على قطاع غزة بالقوة عام2007 وتشكك في شرعية عباس.

"الانتخابات ستتأخر"

وقال عباس في المقابلة "الآن ولسبب واقعي بسبب ظروف معينة لأن حماس ترفض وتهدد بأنها ستمنع عملية التصويت بالقوة طبعا فإن الانتخابات ستتأخر أو أنها ستجرى في وقت لاحق."

وأضاف أنه من "الأفضل لحركة حماس أن تقبل بإجراء الانتخابات، ولكن إذا لم نتمكن من إجراء الانتخابات فلا بد للقيادة الفلسطينية من أن تأخذ إجراء."

وكانت كل من منظمة التحرير الفلسطينية وحركة فتح التي تهيمن عليها قد طالبتا ببقاء عباس كزعيم لكلا التنظيمين.

وتحاشى عباس الرد على سؤال عما إذا كان سيبقى في منصبه إلى أن تجرى الانتخابات الجديدة.

وقال إن الانتخابات "ربما تتأخر عاما أو أقل من عام... لا أدري الآن أنا أقول لن أرشح نفسي في الانتخابات." وردا على سؤال عما إذا كان قد اتخذ قرارا نهائيا بعدم ترشيح نفسه لفترة ثانية قال عباس "عدم الترشح قرار نهائي".

وتابع قائلا إن هذا أصبح قرارا نهائيا حتى لو تغيرت الظروف وأضاف" بالنسبة لي أخذت قرار عدم الترشح." وكان عباس قد دعا إلى إجراء انتخابات في 24 يناير/كانون الثاني عندما رفضت حماس التوقيع على ورقة مصري حددت يونيو/ حزيران موعدا لإجراء الانتخابات.

وتقول حماس إن لديها تحفظات على الورقة المصرية التي تستهدف تحقيق مصالحة بين فتح وحماس.

وقال عباس "حتما يتعين إجراء الانتخابات على أن لا تكون مقتصرة على الضفة الغربية بل تكون شاملة تضم غزة والقدس بالإضافة إلى الضفة الغربية".

ويشير عباس هنا إلى القدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل في حرب عام 1967.

ويسعى عباس إلى إقامة دولة فلسطينية في الضفة الغربية وغزة عاصمتها القدس الشرقية.

XS
SM
MD
LG