Accessibility links

أوباما: سباق التسلح النووي في آسيا يهدد الأمن الأميركي


قال الرئيس باراك أوباما في كلمته الأسبوعية التي سجلها من العاصمة الكورية الجنوبية صول حيث اختتم جولته الآسيوية، إن أولى أولوياته من هذه الجولة هي حفز الاقتصاد الأميركي وإعادة من فقدوا أعمالهم إلى أماكنهم.

وأضاف أوباما "على سبيل المثال إذا زادت صادراتنا إلى منطقة آسيا المحيط الهادي بواقع خمسة بالمئة فقط، نستطيع زيادة فرص العمل للأميركيين بمئات الآلاف. وهذا ما يجري الآن بالفعل في مؤسسات مثل الشركة الأميركية للموصلات المتقدمة، التي تمد دولا مثل الصين وكوريا الجنوبية والهند باحتياجاتها من أنظمة الطاقة."

وأشار أوباما أيضا إلى أن آسيا هي المكان الذي تتواجد فيه مخاطر سباق الأسلحة النووية الذي يهدد الأمن الأميركي.

وقال أوباما "سافرت إلى آسيا واضعا هذه الأمور في ذهني لفتح عصر جديد من السلوك الأميركي، فقد أحدثنا تطور مع الصين وروسيا بإرسال رسالة موحدة إلى إيران وكوريا الشمالية بأن عليهما الالتزام بتعهداتهما الدولية ، إما التخلي عن الأسلحة النووية أو مواجهة العواقب."

من ناحية أخرى، أعرب أوباما عن أمله في أن تتخذ القمة الدولية المنعقدة في كوبنهاغن حول المناخ في ديسمبر/كانون الأول خطوات فورية لمواجهة الاحتباس الحراري، وتشجيع الصادرات الأميركية لاستحداث فرص عمل.

وقال أوباما في خطابه الأسبوعي إن واشنطن والصين "اتفقتا على التعاون لإنجاح القمة المرتقبة في كوبنهاغن بحيث يصدر عنها تحرك فوري لمواجهة التلوث الناجم عن غازات الكربون".

XS
SM
MD
LG