Accessibility links

ماكين يشدد على الانتصار في أفغانستان وراسموسن يدعو إلى نقل السلطات الأمنية إلى الأفغان


شدد السناتور جون ماكين في كلمة ألقاها أمام منتدى حول الأمن في هاليفاكس في كندا على أن إستراتيجية الخروج من أفغانستان هي الانتصار، وليست في تحديد موعد محدد للانسحاب.

وأضاف ماكين العضو في لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ "اعتقد أنه من المهم أن تكون هناك معايير للتقييم. وفي حال حددنا موعدا للانسحاب فأنا لن أوافق."

أما الأمين العام لحلف شمالي الأطلسي أندرس فوغ راسموسن، فقد أيد اقتراح رئيس الحكومة البريطانية غوردن براون الذي دعا قبل أيام إلى وضع رزنامة لنقل السلطات الأمنية في البلاد إلى القوات المسلحة الأفغانية اعتبارا من العام 2010.

وأعرب راسموسن عن "الاقتناع بأننا قادرون ويجب أن نكون قادرين على البدء العام المقبل بنقل المسؤوليات الأمنية إلى القوات الأفغانية".

من ناحية أخرى، كشف استطلاع للرأي في الدنمارك، أن نصف السكان يريدون من حكومتهم تحديد موعد لسحب القوات الدنماركية من أفغانستان.

وكان وزير الخارجية البريطانية ديفيد ميليباند قد أعرب عن اعتقاده بأن الحكومة الأفغانية قد تَسقط خلال أسابيع، إذا انسحبت قوات حلف شمال الأطلسي ناتو من أفغانستان الآن.

وحث ميليباند، في مقابلة مع صحيفة الغارديان البريطانية في ختام زيارته لكابل حيث حضر حفل تنصيب الرئيس الأفغاني حامد كرزاي، البريطانيين المعارضين للحرب على إعطاء مزيد من الوقت لإعادة إعمار أفغانستان.

وأقر ميليباند بأن تكاليفَ الحرب في أفغانستان كبيرة، إلا أنها أقل من التكاليف التي ستتكبدها البلاد إن غادرت القوات الدولية أفغانستان الآن.

على الصعيد الأمني، أعلنت الشرطة الأفغانية وقوات حلف الأطلسي اليوم السبت مقتل 23 عنصرا من حركة طالبان في مواجهات عدة مع قوات الأمن الأفغانية والدولية في أنحاء متفرقة من أفغانستان.

وأكد مساعد قائد شرطة قندهار فضل احمد شيرزاد أن المعارك الأكثر دموية جرت في إقليم زهري بولاية قندهار احد معاقل طالبان جنوب البلاد.

XS
SM
MD
LG