Accessibility links

logo-print

أعضاء في الكونغرس يدعون أوباما للإسراع في إعلان إستراتيجيته الجديدة بشأن أفغانستان


دعا عدد من الأعضاء الجمهوريين في الكونغرس الرئيس باراك أوباما إلى الإسراع في الإعلان عن إستراتيجيته الجديدة بشأن أفغانستان.

وقالوا إن تأخر الرئيس أوباما في الكشف عن مخططاته بشأن أعداد القوات الأميركية في أفغانستان ليس إلا مماطلة ستؤدي إلى نتائج خطيرة.

وقال السناتور الجمهوري لامار ألكسندر من ولاية تينيسي خلال مقابلة مع محطة فوكس الإخبارية "على أوباما إظهار نوع من الضرورة الملحة، والحضور إلى الكونغرس للكشف لنا بالتفصيل عن الخطوات التي ينوي إتباعها في أفغانستان."

أما السناتور الجمهوري كيت بوند من ولاية ميزوري فقد انتقد بشدة تصريحات الرئيس أوباما الأخيرة التي شدد فيها على ضرورة وضع إستراتيجية للانسحاب من أفغانستان.

وقال بوند "قول أوباما الآن إننا بحاجة إلى خطة للانسحاب، يبعث برسالة إلى قواتنا مفادها أننا غير واثقين من دعمنا لمهمتهم هناك. كما تحمل هذه التصريحات دلالات للشعب الأفغاني مفادها أن لا نية لدى الولايات المتحدة للبقاء في أفغانستان. علينا أن نعمل على كسب ثقة الشعب الأفغاني."

إلا أن البعض لا يرى أن زيادة عدد القوات الأميركية في أفغانستان سيضمن هزيمة مسلحي طالبان.

وفي هذا الصدد، قال السناتور الديموقراطي أرلن سبيكتور خلال مقابلة مع محطة فوكس الإخبارية "لا أعتقد أن علينا إرسال قوات إضافية إلى أفغانستان ما لم تكن ضرورية لحربنا ضد تنظيم القاعدة. وإذا كان هذا هو الواقع فعلينا بذل ما نستطيع لأن تنظيم القاعدة يهدف إلى القضاء علينا. إذا كانوا قادرين على تنظيم أنفسهم بهذا الشكل في اليمن والصومال أو أي مكان آخر، لماذا إذا نحاربهم في أفغانستان حيث لم تستطع أي قوة خارجية تحقيق النجاح منذ عقود؟"

XS
SM
MD
LG