Accessibility links

logo-print

دراسة أميركية تتوقع تراجع نسبة البطالة في الولايات المتحدة في بداية عام 2010


أشارت دراسة للجمعية الوطنية الأميركية لاقتصاد الشركات نشرت الاثنين إلى أن موجة تسريح العمال في الولايات المتحدة شارفت على نهايتها وإلى خلق فرص عمل جديدة يفترض أن يبدأ بحلول العام القادم.

وقالت رئيسة الجمعية لين ريزر في تقرير عن التحقيق "مع أن الانتعاش يحدث بدون خلق وظائف حتى الساعة، يفترض بذلك أن يتغير قريبا. في الأشهر المقبلة يفترض أن تخلق الشركات وظ/ائف أكثر مما تلغي".

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أنه بحسب حوالى 50 محللا طرحت عليهم الجمعية أسئلة، يفترض أن تواصل عمليات التسريح تراجعها حتى الفصل الرابع لتبلغ الصفر في الفصل الأول من عام 2010، حيث يفترض أن تبدأ الشركات بالإجمال في توظيف عدد أكبر مما تسرح.

وتشكل البطالة ثاني المخاوف التي ذكرها المحللون الاقتصاديون المشاركون في الدراسة، بعد الدين العام.

يذكر أن الولايات المتحدة خرجت في الصيف الماضي من الانكماش الاقتصادي الذي دخلته في ديسمبر/كانون الأول 2007 غير أن البطالة تتزايد. إذ فقد الاقتصاد الأميركي في أكتوبر/تشرين الأول 190 ألف وظيفة إضافية، مما أدى إلى ارتفاع نسبة البطالة الرسمية إلى 10,2 بالمئة، وهو أعلى مستوى تبلغه منذ يونيو/حزيران 1983.
XS
SM
MD
LG