Accessibility links

logo-print

البيت الأبيض يؤكد أن الرئيس أوباما سيعلن قراره بشأن أفغانستان قريبا


قال المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس أن الرئيس أوباما سيعلن قراره بشأن الإستراتيجية المستقبلية في أفغانستان خلال أيام، لينهي أشهرا من المناقشات بهذا الشأن.

وأوضح غيبس "بعد استكمال اجتماع نهائي شاق، حصل الرئيس أوباما على المعلومات التي يحتاجها لاتخاذ قراره، وسيعلن ذلك القرار خلال أيام".

ومن المتوقع أن يتم إعلان نتائج هذه المناقشات يوم الثلاثاء القادم، رغم أن مسؤولا في البيت الأبيض قال انه لم يتم تأكيد أي شيء بعد بشأن موعد الإعلان عن الإستراتجية الجديدة.

يذكر أن الرئيس أوباما يعكف على دراسة طلبات كبار القادة العسكريين بإرسال عشرات آلاف الجنود الإضافيين إلى أفغانستان.

وكان الرئيس أوباما قد جمع مساء الاثنين لقرابة ساعتين كبار وزرائه وقادته العسكريين والدبلوماسيين والمستشارين لبحث قرار إرسال عشرات آلاف الجنود الأميركيين الإضافيين إلى أفغانستان من عدمه. ونقلت الإذاعة الأميركية العامة عن مصادر لم تذكرها بالاسم أن هذه التعزيزات ستكون كبيرة، من دون أن تعطي أي رقم. وأضافت أنه بعد إعلان أوباما سيتولى كل من وزير الدفاع روبرت غيتس ورئيسي أركان العمليات العسكرية في أفغانستان الأميرال مايكل مولن والجنرال ستانلي ماكريستال، شرح خطة التعزيزات هذه أمام الكونغرس.

مقتل جندي أميركي وثلاثة مدنيين

وعلى الصعيد الأمني، ذكرت القوات الدولية ووزارة الداخلية الأفغانية الثلاثاء أن جنديا أميركيا وثلاثة مدنيين أفغان قتلوا، بينهم طفلان، في الساعات الأخيرة في شرق وجنوب أفغانستان.

وقالت وزارة الداخلية في بيان لها إن ثلاثة مدنيين، بينهم طفلان، قضوا الثلاثاء نتيجة انفجار قنبلة في ولاية خوست قرب الحدود مع باكستان شرق البلاد.

من جهة أخرى، أشارت القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان "ايساف" التابعة لحلف الأطلسي إلى مقتل جندي اميركي سقط في هجوم شنه متمردون في جنوب أفغانستان الاثنين. ويعتبر جنوب أفغانستان معقلا لحركة طالبان. وكانت ايساف قد أعلنت الاثنين مقتل أربعة جنود أميركيين.

وبذلك، يرتفع عدد الجنود الأجانب الذين قتلوا في أفغانستان منذ بداية العام إلى 482، بينهم 298 اميركيا، بحسب تعداد لوكالة الصحافة الفرنسية استنادا إلى موقع متخصص على الانترنت.

مما يذكر أن أفغانستان أصبحت ضحية حركة تمرد دامية تقودها حركة طالبان رغم انتشار أكثر من 100 إلف جندي اجنبي فيها، بينهم 68 ألف أميركي.

ويعتبر عام 2009 الأكثر دموية منذ سقوط نظام طالبان في 2001، سواء بالنسبة إلى الضحايا المدنيين أو في صفوف قوات الأمن الأفغانية والدولية. وفي 2008، قضى 295 جنديا أجنبيا في أفغانستان.
XS
SM
MD
LG