Accessibility links

الرئيس أوباما يتعهد بالإعلان عن استراتيجيته الخاصة بأفغانستان الأسبوع القادم


أكد الرئيس باراك أوباما الثلاثاء أنه ينوي "إنهاء المهمة " في أفغانستان، لافتا إلى أنه سيعلن "في وقت قريب جدا قراره حول الاستراتيجية الجديدة في هذا البلد.

وقال أوباما في مؤتمر صحافي اثر لقائه رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ الذي يقوم بزيارة رسمية للولايات المتحدة إنه "بعد ثمانية أعوام من النزاع في أفغانستان لم نملك خلالها في رأيي لا الإمكانات ولا الإستراتيجية لإنهاء المهمة، وأنا انوي إنهاء هذه المهمة"، حسب ما ذكرت وكالات الأنباء .

وقال أوباما إنه سيعلن قراره المتعلق بالعدد الإضافي من الجنود الذين سيتم إرسالهم إلى أفغانستان بعد عطلة عيد الشكر الذي يصادف يوم الخميس 26 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي.

وأضاف أنه على ثقة تامة بأنه حين يسمع الأميركيون منطقا واضحا حول ما نقوم به هناك والطريقة التي ننوي فيها تحقيق أهدافنا، فإنهم سيدعموننا.

وكان الرئيس أوباما قد عقد مساء الاثنين الجلسة العاشرة والختامية مع مجلس مستشاريه لتقييم إستراتيجيته القادمة في أفغانستان وذلك قبل اتخاذ قراره المتعلق بإرسال مزيد من القوات.

ومضى الرئيس أوباما إلى القول "إنه من مصلحتنا الإستراتيجية وأمننا القومي ضمان أن لا يتمكن تنظيم القاعدة والمتطرفون المتحالفون معه من العمل بشكل فعال في تلك المناطق".

وأردف قائلا " إننا عازمون على الحد من قدراتهم وتفكيك شبكاتهم في نهاية المطاف، إنني عازم على إنهاء هذه المهمة التي مضى عليها ثمانية أعوام وبدأت في الحادي عشر من سبتمبر/أيلول عام 2001"".

التغير المناخي

على صعيد آخر، اعتبر أوباما أن المحادثات التي أجراها مؤخرا مع الهنود والصينيين سمحت بالاقتراب من التوصل إلى "اتفاق متين" بشأن التغير المناخي قبل أسابيع من قمة كوبنهاغن حول المناخ.

وقال أوباما في المؤتمر الصحافي الذي عقده مع رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ "إنه أمر أساسي ان تقوم جميع الدول بما هو ضروري بغية التوصل إلى اتفاق عملي متين".

وأضاف الرئيس أوباما أن محادثاته مع سينغ اتاحت تحقيق تقدم في الملف بعد أسبوع من زيارته للصين ضمن جولته الآسيوية.

واعتبر أوباما أن تلك المحادثات "قربتنا من نتيجة ايجابية" أثناء قمة الأمم المتحدة حول التغير المناخي التي ستعقد في العاصمة الدنماركية من 7 إلى 18 ديسمبر/كانون الأول القادم.
XS
SM
MD
LG