Accessibility links

logo-print

رئيس المفوضية الأوروبية يقول إن الوضع في الشرق الأوسط صعب جدا


اعتبر خوزيه مانويل باروسو رئيس المفوضية الأوروبية الثلاثاء أن الوضع في الشرق الأوسط "صعب جدا" بسبب الجمود الذي تعاني منه عملية السلام بين اسرائيل والفلسطينيين الذين يعيشون "معاناة كبيرة" على قوله.

وقال باروزو أمام البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ إن الشعب الفلسطيني يواجه "معاناة كبيرة وقلة احترام لحقه في تقرير مصيره".

وأضاف إن المفوضية الاوروبية ساندت على الدوام حق وجود دولتين، حق إسرائيل في الوجود بحرية ومن دون تهديد، وكذلك حق الشعب الفلسطيني بقيام دولته المستقلة، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وأضاف "نريد أن ينشأ من تعايش هاتين الدولتين وضع جديد، ليس فقط للشعبين الإسرائيلي والفلسطيني وانما للمنطقة بأسرها، لأن الوضع الحالي صعب جدا". واعتبر أن هذا الوضع يشكل خطرا "ليس على أمل الشعب الفلسطيني فحسب، وانما أيضا على السلام الاقليمي والسلام في العالم".

مما يذكر أن عملية السلام تتعثر حاليا بسبب استمرار بناء المستوطنات التي يطالب الفلسطينيون بتجميدها كليا في الضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية مع استمرار رفض حكومة بنيامين نتانياهو هذا الامر.

ثاباتيرو يؤكد على ضرورة مواصلة مساعي السلام

وفي نفس السياق، أكد رئيس الحكومة الاسبانية خوسيه لويس رودريغيز ثاباتيرو الثلاثاء ضرورة مواصلة مساعي السلام في الشرق الأوسط رغم الجمود الراهن، وذلك في تصريحات ادلى بها اثناء زيارة يقوم بها للقاهرة.

وقال ثاباتيرو أمام الصحافيين بعد لقائه نظيره المصري أحمد نظيف "من الضروري الحفاظ على الأمل". ولفت النظر إلى أنه لم يحرز تقدم لكن "أيضا لم يحصل تراجع".

وقد بحث رئيس الوزراء الاسباني كذلك الوضع في الشرق الأوسط مع الرئيس المصري حسني مبارك والأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى.

وقد توقفت مفاوضات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين منذ الحرب في قطاع غزة في ديسمبر/كانون الأول ويناير/كانون الثاني الماضيين.

من جهته، صرح نظيف بعد المحادثات بأن مصر واسبانيا قررتا تعزيز التعاون الثنائي وخصوصا في مجالات النقل والبنى التحتية والطاقة والسياحة.

وسيتوجه ثاباتيرو بعد مصر إلى السعودية. وسبق أن زار سوريا وإسرائيل والأردن ولبنان في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
XS
SM
MD
LG