Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • تحطم مقاتلة روسية لدى محاولتها الهبوط على حاملة طائرات في البحر المتوسط

أنباء عن قيام الزعيم الليبي بدور الوساطة لتهدئة الأجواء بين مصر والجزائر


قالت وكالة الأنباء الليبية الرسمية اليوم الثلاثاء إن الزعيم الليبي معمر القذافي سيقوم بدور الوساطة لتهدئة الأجواء بين القاهرة والجزائر بعد التوترات التي أثارتها مباراة كرة القدم بين منتخبي البلدين للتأهل لكاس العالم 2010 والتي تحولت إلى أزمة دبلوماسية.

وأوضحت الوكالة أن الزعيم الليبي الذي يترأس الاتحاد الإفريقي سيعمل على ردم الهوة التي ظهرت بين مصر والجزائر إثر اللقاء الأخير في 18 نوفمبر/تشرين الثاني في السودان بين منتخبي البلدين لكرة القدم.

وسيقود القذافي هذه الوساطة بناء على طلب الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى، كما أفادت الوكالة.
وكان التوتر قد بدأ بمهاجمة الحافلة التي كانت تقل أعضاء المنتخب الجزائري الأسبوع الماضي في القاهرة قبل مباراة المنتخبين الأولى التي انتهت بفوز مصر بهدفين مقابل لا شيء، مما استدعى إقامة المباراة الحاسمة في الخرطوم بعد تعادل الفريقين بعدد النقاط والأهداف في صدارة مجموعتهما المؤهلة إلى كاس العالم.

وبعد مباراة القاهرة، هاجم متظاهرون في شوارع العاصمة الجزائرية 15 مكتبا لشركة محلية تابعة لمجموعة أوراسكوم المصرية للاتصالات، كما قاموا بأعمال تخريب استهدفت مرتين مكاتب شركة مصر للطيران في الجزائر.

وأعقبت مباراة الأربعاء في الخرطوم أعمال عنف وصفها علاء مبارك نجل الرئيس المصري بأنها "إرهاب".

وانتقل الجدل إلى الجانب الدبلوماسي عندما استدعت مصر سفيرها في الجزائر للتشاور الخميس، كما استدعت السفير الجزائري في القاهرة للاحتجاج على الهجمات.

بدورها، أعلنت وزارة الخارجية الجزائرية أن الجزائر استدعت الجمعة سفير مصر في الجزائر وأعربت له عن "استغرابها وقلقها الشديد" من "التصعيد" في الحملة الإعلامية في مصر.

وقد حذر الرئيس المصري حسني مبارك السبت من أن بلاده "لن تتهاون مع من يسيء لكرامة أبنائها." وقال مبارك في كلمة أمام مجلس الشعب المصري إن "رعاية مواطنينا بالخارج مسؤولية الدولة، نرعى حقوقهم ولا نقبل المساس بهم أو التطاول عليهم وإن كرامة المواطنين المصرين من كرامة مصر."
XS
SM
MD
LG