Accessibility links

توجيه الاتهام إلى باكستانيين يشتبه مشاركتهم في هجمات مومباي بالهند


قامت محكمة باكستانية بتوجيه الاتهام إلى سبعة باكستانيين اشتبه في مشاركتهم في الإعداد لهجمات بومباي التي أوقعت 166 قتيلا.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن محامي المتهمين بأن التهم وجهت رسميا إلى الأشخاص السبعة في محكمة في سجن في مدينة روالبندي، عشية الذكرى الأولى لهجمات مومباي والتي أدت إلى توتر العلاقات بين الهند وباكستان.

واعتقل الأشخاص السبعة في الفترة من 26 إلى 29 نوفمبر/تشرين الثاني 2008 في مومباي، العاصمة المالية للهند، ومن بينهم الرأس المدبر للهجمات ذكير الرحمن الأخوي العقل المدبر المفترض للاعتداءات بحسب نيودلهي وأحد الأعضاء البارزين في جماعة عسكر طيبة ضرار شاه.

وقال المحامي شهباز راجبوت إن الأشخاص السبعة "وجهت إليهم التهم بينهم الأخوي لكن المتهمين دفعوا ببراءتهم لأنه ليس هناك أي دليل لأدانتهم".

وأضاف بأنهم قد اتهموا بموجب قوانين مكافحة الإرهاب الباكستانية، بدون إعطاء المزيد من التفاصيل.

وتأتي محاكمة الأربعاء بعد أسبوع من تسليم الهند مزيد من المعلومات إلى باكستان حول الهجمات التي تشتبه الهند أن منفذيها تلقوا دعما لوجستيا من أجهزة الاستخبارات الباكستانية، وهو ما تنفيه إسلام أباد.

وجرت المحاكمة في جلسة مغلقة ولم يسمح للصحافيين بحضورها، ولم تتسرب سوى القليل من التفاصيل من المحامين.

وفي واشنطن رحب رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ الذي يقوم بزيارة رسمية إلى الولايات المتحدة بالخطوات الباكستانية لكبح جماح المتطرفين، إلا انه دعا إلى المزيد من العمل.
XS
SM
MD
LG