Accessibility links

تعثر صفقة تبادل الأسرى وحماس تحمل إسرائيل المسؤولية


أعلن مسؤولون مقربون من المفاوضات غير المباشرة بين إسرائيل وحركة حماس المتعلقة بمبادلة الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليت المحتجز في قطاع غزة بأسرى فلسطينيين، عن تعثر المفاوضات نتيجة رفض إسرائيل إطلاق سراح بعض السجناء الذين تطالب بهم حماس.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول مقرب من المفاوضات التي تجري في القاهرة بوساطة مصرية وألمانية، أن إسرائيل ترفض إطلاق سراح سجناء فلسطينيين يقبعون في السجون منذ زمن طويل أو محكومون بالسجن المؤبد مقابل إطلاق سراح شاليت المحتجز في غزة منذ أكثر من ثلاثة أعوام.

وقال هذا المسؤول الذي فضل عدم الكشف عن هويته إن المعلومات التي تحدثت عن وشك التوصل إلى اتفاق سابقة لأوانها، مشيرا إلى أن المشكلة تتعلق بمجموعة من السجناء، رغم إحراز تقدم في بعض الأسماء التي وردت في القائمة التي قدمتها حركة حماس والتي تضم 450 أسيرا.

يأتي ذلك فيما أكدت مصادر فلسطينية أن الخلاف يتعلق باثنين من قادة حماس هما عبد الله البرغوثي الذي حكم عليه بالسجن المؤبد 67 مرة، وإبراهيم حامد قائد الجناح العسكري لحماس في الضفة الغربية.

وقد حمل القيادي في الحركة خليل الحية في تصريحات لموقع "فلسطين الآن" الإخباري الذي يعتبر مقربا من حماس، إسرائيل مسؤولية تعطيل إتمام صفقة مبادلة الأسرى.

وأضاف الحية أن إسرائيل لم تستجب بعد لمطالب الفصائل الفلسطينية التي تحتجز الجندي شاليت.

وتوالت التصريحات خلال الأيام السابقة عن تقدم ملحوظ في المفاوضات بشأن هذه الصفقة قد يفضي إلى إبرامها خلال الأيام القليلة المقبلة.

وتوقعت مصادر إسرائيلية وفلسطينية أن يتم تأجيل المفاوضات حول مبادلة الأسرى إلى ما بعد عطلة عيد الأضحى المبارك.
XS
SM
MD
LG