Accessibility links

logo-print

الحجاج يصعدون إلى عرفات والسعودية تؤكد وفاة 77 شخصا وفقدان 351 آخرين جراء السيول


بدأ أكثر من مليوني حاج صباح الخميس بالصعود إلى جبل عرفات لأداء الركن الأعظم من الحج فيما خفت حدة الأمطار التي انهمرت بغزارة على جدة ومكة المكرمة أمس الأربعاء وأدت إلى تشكيل سيول تسببت بوفاة 77 شخصا بخلاف عدد كبير من المفقودين.

وقال المتحدث باسم الدفاع المدني في جدة عبد الله العمري إنه وبالاضافة إلى تسجيل 77 وفاة فإن 351 شخصا ما زالوا في عداد المفقودين، جراء الأمطار الغزيرة التي هطلت الأربعاء.

وبحسب شهود عيان فان معظم الضحايا لقوا حتفهم عندما حملت المياه سياراتهم او الحافلات التي كانوا فيها فيما بقيت الشوارع في بعض المناطق اليوم الخميس غارقة بارتفاع متر من المياه.

وقال العمري إن "مستوى المياه انحسر وان الحالة تحسنت اليوم نسبة الى الامس، ونحن نبذل ما في وسعنا لمساعدة العالقين".

وكانت حصيلة اولى للدفاع المدني اشارت الى ان السيول تسببت بوفاة 44 شخصا في جدة واربعة في مكة المكرمة حيث يؤدي نحو مليوني مسلم شعائر الحج.

وسجل الاربعاء هطول 90 ملم من الامطار في ساعات قليلة تسببت في إحداث سيول داهمت احياء عدة من محافظة جدة، وتسببت في انهيار العديد من المنازل، وقد انقذ الدفاع المدني 900 شخص في جدة ومكة، ولم يوضح ما اذا كان بين الضحايا حجاج.

وتسببت الامطار بعرقلة حركة الحجاج في مكة، وكذلك انتقالهم بين منى وجبل عرفة.

وفي هذا السياق، قال خالد المرغلاني المتحدث باسم وزارة الصحة لوكالة الصحافة الفرنسية إن عدد حالات انفلونزا H1N1 المشتبه بها والمؤكدة بين الحجاج هي 67 حالة بينما ما زال عدد الذين توفوا أربعة، مؤكدا أن كل شيء يسير على ما يرام.

وتواصل اليوم توافد حشود الحجاج بملابس الإحرام البيضاء للرجال سيرا على الإقدام أو بالحافلات على وادي منى إلى الشرق من مكة المكرمة.

وانتشر آلاف من عناصر الأمن في مكة المكرمة لتنظيم حركة مرور الحافلات. وتمنع الشرطة الحجاج من نقل الأمتعة باستثناء بعض المأكولات والمشروبات التي تلزمهم كما تمنع الافتراش في الطرقات تفاديا لإعاقة حركة المرور في المشاعر المقدسة وتوجه بعض الحجاج إلى منى في وقت مبكر لضمان عدم حصول فوضى.

وبعد رمي الجمرة الكبرى (العقبة) والاحتفال بالأضحى الجمعة، يبدأ الحجاج شعائر رمي الجمرات الثلاث (الكبرى والوسطى والصغرى) في منى السبت وتستمر يومين للمتعجل وثلاثة أيام لغير المتعجل من الحجاج.

ويكتمل وصول الحجاج إلى منى مساء في مشهد عظيم. ويبيتون ليلتهم في آلاف الخيام البيضاء ثم يبدأون فجر الخميس الصعود للوقوف على عرفات ويستمرون حتى غروب الشمس قبل أن يعودوا مجددا إلى منى لرمي الجمرات.

وتجول سيارات إسعاف وعيادات متنقلة في كافة نواحي منى والطرق المؤدية إلى المشاعر المقدسة لتقديم الخدمات الصحية ومراقبة الحالات المشتبهة بالإصابة بحالات انفلونزا H1N1.

ويتولى أكثر من 100 ألف عنصر أمن إضافة إلى 15 ألف عضو في الفرق الطبية السهر على أمن الحجاج وسلامتهم. وتم تثبيت 600 كاميرا للمراقبة في منطقة رمي الجمرات فيما وضعت 1852 كاميرا للمراقبة داخل الحرم المكي وفي محيطه.

XS
SM
MD
LG