Accessibility links

logo-print

البيان الوزاري للحكومة اللبنانية الجديدة يؤكد شرعية سلاح حزب الله


أقرت لجنة وزارية لبنانية الخميس الصيغة النهائية للبيان الوزاري الذي يؤكد شرعية سلاح حزب الله، وذلك بعد نهاية الاجتماع الـ10 للجنة البيان الوزاري للحكومة الجديدة.

وأعلن وزير الإعلام طارق متري أن اللجنة أقرت البيان بصيغته النهائية بعد قراءته ومناقشته مناقشة تقنية، وهو مؤلف من 22 صفحة.

وقالت مصادر سياسية انه تقرر استمرار العمل بالصيغة الحالية للبند المتعلق بسلاح حزب الله، والتي كان معمولا بها في السابق وتؤكد "حق لبنان بشعبه وجيشه ومقاومته في تحرير أرضه والدفاع عنها".

وكانت اللجنة قد توصلت، بحسب بياناتها الرسمية، إلى اتفاق على مجمل البرنامج الحكومي باستثناء الشق المتعلق سلاح حزب الله الذي يعترض مسيحيو الأكثرية على إعطائه الشرعية.

ويتمسك حزب الله بسلاحه مدعوما من حلفائه في الأقلية النيابية، مبررا الحاجة إليه بالتصدي لإسرائيل، بينما تقول الأكثرية بضرورة حصر قرار السلم والحرب بيد الدولة

يشار إلى أن المهمة الأولى للحكومة الجديدة هي إقرار البيان وتقديمه إلى البرلمان للتصويت عليه ونيل الثقة.

وكان رئيس الوزراء سعد الحريري قد قضى أكثر من أربعة أشهر لإبرام اتفاق مع المعارضة وضمها إلى حكومة وحدة وطنية، وساعد تحسن العلاقات بين سوريا والسعودية المساندين الرئيسيين للجانبين في الأسابيع الأخيرة على تشكيل الحكومة التي تضم وزيرين من حزب الله المدعوم من سوريا وإيران.
XS
SM
MD
LG