Accessibility links

logo-print

البيت الأبيض يحذر إيران من تحمل عواقب عدم تعاونها حول برنامجها النووي


حذر البيت الأبيض طهران من عواقب رفضها التعاون حول برنامجها النووي، وقال إن صبر واشنطن والمجتمع الدولي حيال إيران له حدود.

ورحب البيت الأبيض بقرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي يطالب إيران بتعليق أعمال البناء في منشأة فردو النووية الجديدة قرب مدينة قم.

وقال روبرت غيبس المتحدث باسم البيت الأبيض في بيان صادر اليوم الجمعة، إن هذا القرار يظهر ضرورة أن تتعامل إيران في شكل ملح مع التراجع المستمر لثقة المجتمع الدولي بنواياها.

وأضاف غيبس: "إن لصبرنا وصبر المجتمع الدولي حدودا، والوقت يدهمنا. إذا رفضت إيران الوفاء بالتزاماتها فإنها تتحمل مسؤولية عزلتها المتصاعدة وعواقب هذا الأمر".

تعليق بناء منشأة

وكان مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد صادق اليوم الجمعة بأغلبية ساحقة على قرار يطالب إيران بتعليق أعمال البناء في منشأة فردو النووية الجديدة قرب مدينة قم. وأدان المجلس في الوقت نفسه طهران بسبب تطويرها عمليات تخصيب اليورانيوم.

وقد صوت لصالح القرار 25 دولة وعارضته ثلاث دول بينما امتنعت ست عن التصويت.

ترحيب الغرب

هذا، ووصف مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية أن القرار الذي أصدرته الوكالة الدولية للطاقة الذرية بأنه قرار مهم.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته قوله إن القرار مهم لأسباب عدة، منها أنه يوجه إشارة قوية تعبّر عن القلق الدولي البالغ الذي أثاره رفض إيران المستمر للوفاء بالتزاماتها حيال الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومجلس الأمن الدولي.

وأكد أن القرار يشكل أيضا إشارة دعم واضحة للوكالة، وأشاد بالجهود الدبلوماسية الأميركية الكثيفة التي أتاحت التوصل إلى هذا القرار.

وشدد على أن عدم احترام إيران لالتزاماتها سيكون له تداعيات على الشرق الأوسط واستقراره. وأكد السفير الأميركي لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية غلين ديفيس، أن الصبر ينفد حيال الملف النووي الإيراني.

وقال إن القرار لا يهدف إلى معاقبة إيران.

من ناحيته، قال وزير الخارجية البريطانية ديفيد ميليباند إن القرار يوجه أقوى إشارة ممكنة إلى طهران لجهة ضرورة أن تعيد النظر في برامجها النووية.

وأكد ميليباند أن أعمال إيران ونواياها تبقى مدعاة قلق كبير للمجتمع الدولي. ورحبت فرنسا بدورها بمصادقة مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية على هذا القرار باغلبية كبيرة جدا.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية برنار فاليرو إن باريس وعلى غرار المجتمع الدولي، لا تزال تنتظر أن ترد إيران بخطوات ملموسة على المخاوف التي يثيرها برنامجها النووي.

من ناحيتها، حثت روسيا إيران على أن تأخذ على محمل الجد الإشارة التي أرسلتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية في قرار الإدانة الذي أصدرته بحق طهران الجمعة. وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان صادر عنها أنها تأمل من طهران تعاونا كاملا مع الوكالة بغية التوصل في اقرب وقت ممكن إلى حل النزاع حول برنامجها النووي.

إيران تنتقد القرار

وفور صدور القرار، اعتبرت وزارة الخارجية الإيرانية الجمعة أن القرار غير مجد. ووصف المتحدث باسم الخارجية الإيرانية رامين مهمنبرست أن التصويت على هذا القرار كان مهزلة تهدف إلى الضغط على إيران، على حد وصفه.

وأضاف أن بلاده لا تعتبر أن الوفاء الكامل بالتزاماتها حيال الوكالة أمر ضروري إذا لم يتم احترام الحقوق البديهية لإيران بوصفها عضوا في معاهدة حظر الانتشار النووي.

كما أعلن ممثل إيران لدى الوكالة الدولية علي اصغر سلطانية أن من شأن هذا القرار أن يعرض للخطر البيئة المطلوب توفرها للحوار مع القوى الكبرى حول برنامجها النووي. وأعلن أن بلاده ستدرس خيارات أخرى لتخصيب اليورانيوم.

ويحث القرار الذي تقدمت به مجموعة الدول الست الولايات المتحدة وبريطانيا والصين وفرنسا وروسيا وألمانيا إيران على الوقف الفوري لبناء موقعها الجديد لتخصيب اليورانيوم الواقع في جبل فردو قرب مدينة قم المقدسة والذي لم تكشف طهران وجوده إلا في سبتمبر/ أيلول الفائت.

XS
SM
MD
LG