Accessibility links

logo-print

مقتل 98 شخصا بسبب السيول في جدة ودعوات لاستقالة مسؤولين في المدينة


أعلن محام سعودي اليوم السبت أنه سيقاضي أمانة مدينة جدة فيما أعرب آلاف السعوديين على موقع فايسبوك على الانترنت عن غضبهم من السلطات جراء سقوط 98 قتيلا بسبب السيول، بحسب آخر حصيلة للدفاع المدني السعودي.

وقال المحامي والناشط في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان وليد أبو الخير أن عائلات ضحايا السيول تدعم مسعاه وأنه يعتزم التنديد بعجز نظام الصرف الصحي في المدينة.

وأضاف أبو الخير أن مسؤولي أمانة مدينة جدة لم يقوموا بأعمال الصرف الصحي رغم أنهم يقولون منذ ثلاث سنوات أو أكثر إنهم فعلوا ذلك، مؤكدا أن مسؤولين في أمانة جدة نفسها أقروا بوجود أخطاء.

وهطلت إمطار غزيرة على مدينة جدة الساحلية على البحر الأحمر الأربعاء الماضي ما أدى إلى تشكل سيول أغرقت الطرق وتسببت بمقتل الكثيرين داخل سياراتهم التي جرفتها المياه.

وأدت السيول إلى تدمير العديد من الطرق، ولدى انحسار المياه الخميس ظهرت أعداد كبيرة من السيارات مكدسة بعضها فوق بعض.

ومع حظر التظاهر في الشارع، عمد كثيرون من سكان جدة إلى التعبير عن غضبهم على الانترنت.

وانضم أكثر من 11 ألف عضو في موقع فايسبوك الالكتروني إلى صفحة أنشئت قبل ثلاثة أيام فقط للتنديد بتردي مرافق الصرف الصحي والبنى التحتية في جدة.

وعزا سعود الكاتب، أستاذ تقنيات الإعلام وأحد المشاركين في الاحتجاجات على فايسبوك، سبب ما حدث إلى الفساد، وقال إن الحكومة خصصت ميزانية ضخمة لأعمال الصرف الصحي غير أن هذه الميزانية تبخرت ببساطة.

وتضمنت الصفحة التي فتحت على فايسبوك وأطلق عليها "الحملة الشعبية لحماية مدينة جدة"، دعوات عدة لاستقالة مسؤولين في مدينة جدة ولكن من دون تسميتهم.

وقال إن كثيرين من سكان المدينة غاضبون حيال الطريقة التي تعاملت بها وكالة الأنباء السعودية الرسمية في نقل الأحداث، إذ أشارت إلى فرحة سكان جدة بالأمطار وأن البنى التحتية كانت جيدة.

وبعد شكاوى ظهرت على موقع فايسبوك، انتقد وزير الإعلام السعودي عبد العزيز خوجه الوكالة لعدم اكتراثها بمأساة ضحايا السيول.

XS
SM
MD
LG