Accessibility links

براون: مؤتمر أفغانستان سيضع جدولا زمنيا لتدريب الجيش الأفغاني ونشره في البلاد


أعلن رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون أن على الرئيس الأفغاني حامد كرزاي أن يقبل بأن يحدد له المجتمع الدولي أهدافا خلال المؤتمر الدولي المقبل حول أفغانستان في 28 يناير/كانون الثاني في لندن.

وقال براون إن الأمر يحتاج إلى ضغط سياسي يسير في وقت واحد مع الضغط العسكري، مضيفا أن هذا يعني أن كرزاي سيقبل بتحديد الأسس التي سيخضع للمساءلة بموجبها وأن عليه أن يقبل بقيام المجتمع الدولي بتحديد أهداف.

وأوضح براون أن القمة ستعمل على جدول زمني للحكومة الأفغانية لتدريب جيشها وقواتها الأمنية ولنشرهم لحفظ الأمن.

أضاف براون الذي يشارك في قمة دول منظمة الكومنولث في ترينيداد تولاغو أن المؤتمر سينظم أيضا الموارد اللازمة لمساعدة أفغانستان على الوفاء بتلك المواعيد.

وقال "في عام 2010 يجب أن نبدأ الانتقال إلى وضع الأفغان في المرتبة الأمامية في الحفاظ على الأمن في عدد من المقاطعات، وأريد من مؤتمر لندن أن يضع الشروط المطلوبة في كل مقاطعة لانتقال مسؤولية الأمن فيها إلى القوات الأفغانية."

وأعرب براون عن اعتقاده بإمكان نقل المسؤولية إلى القوات الأفغانية في خمسة مقاطعات على الأقل بحلول نهاية 2010.

وقال براون إن الدول المشاركة في قوات المساعدة الدولية والأمم المتحدة تنتظر من كرزاي أن يعتمد برنامجاً جدياً لمكافحة الفساد.

أضاف "أول ما رأيناه من الرئيس كرزاي منذ إعادة تنصيبه وعده بتشكيل مجموعة عمل لمكافحة الفساد ستقود إلى إعداد مشاريع قوانين لمكافحة الفساد يجب أن تقرها الحكومة الأفغانية."

ويهدف هذا المؤتمر الذي يعقد بمبادرة من باريس وبرلين ولندن وبدعم من واشنطن، إلى تصويب العلاقات بين الحكومة الأفغانية المقبلة المنبثقة من الانتخابات والمجتمع الدولي.

وترى العواصم الأوروبية الثلاث أن على كابل أن تتحمل مزيدا من المسؤوليات في إرساء الاستقرار وتحقيق التنمية في البلاد.

وسيشارك كرزاي في هذا المؤتمر إضافة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وجميع المساهمين الرئيسيين في التحالف الدولي الذي يقاتل في أفغانستان والدول المجاورة لكابل.

XS
SM
MD
LG