Accessibility links

logo-print

البرلمان الإيراني يحث على تخفيض مستوى التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية


ذكر التليفزيون الرسمي الإيراني أن 226 نائبا من أصل 290 وقعوا رسالة يطالبون فيها الحكومة الإيرانية بوضع خطة سريعة تهدف لخفض مستوى التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وطرحها على البرلمان.

وقد جاء ذلك بعد القرار الذي اتخذته الوكالة في الآونة الأخيرة ويدعو طهران إلى وقف البناء في منشأة قم النووية وكذلك وقف تخصيب اليورانيوم.

وكان رئيس البرلمان الإيراني على لاريجاني قد أعلن في وقت سابق أن طهران قد تتجه إلى تخفيض مستوى التعاون مع الوكالة في حال استمرار الدول الغربية في ممارسة الضغط على إيران بشأن برنامجها النووي.

وقال لاريجاني: "لقد أوضح هذا القرار عدم رغبتهم في التفاوض بشأن التسوية على الإطلاق، بل كانوا ينساقون وراء الخداع السياسي. وإذا كان الموقف غير ذلك، لكانوا قد رحبوا بكشفنا المبكر عن مركز التخصيب الجديد قيد الإنشاء في قم بدلا من تحويله إلى قاعدة يستندون إليها في إصدار قرارهم الجديد وترديد الإدعاءات السابقة التي لا صحة لها."

وأضاف لاريجاني أنه إذا لم تتوقف الدول الغربية عن استعمال سياسة العصا والجزرة، فستتخذ إيران إجراءات أخرى: "لا تدفعوا حكومة إيران وشعبها إلى اتخاذ إجراءات أخرى، والتفكير جديا في خفض مستوى تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية."

ويجىء تحذير لاريجاني بعد يومين من تصويت مجلس محافظي الوكالة لصالح توجيه اللوم لإيران لاستمرارها في بناء مصنع آخر لتخصيب اليورانيوم في الخفاء.

إدانة إيران يعتبر إنذارا

ويرى المحللون أن قرار مجلس محافظي الوكالة بإدانة إيران يعتبر إنذارا بفشل إيران في تبدبيد المخاوف الدولية بشأن مخططات وصفت بالسرية لبناء القنبلة الذرية. ولا يزال مجلس محافظي الوكالة يحث إيران على توضيح السبب الذي دعاها إلى إخفاء وجود منشأة ثانية لتخصيب اليورانيوم داخل إحدى الجبال كذلك التعهد بإيقاف أي أنشطة أخرى للتخصيب.
XS
SM
MD
LG