Accessibility links

تقرير أعد لإحدى لجان مجلس الشيوخ الأميركي يتهم رامسفيلد بالإسهام في نجاة بن لادن


أفاد تقرير أعد للجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي بأن القوات العسكرية الأميركية كان بمقدورها إلقاء القبض على أسامة بن لادن أو قتله في عام 2001 فيما لو شنت هجوما منسقا على مخبئه في أفغانستان.

التقرير يتهم رامسفيلد

وقد اتهم التقرير وزير الدفاع السابق دونالد رامسفيلد بالتسبب في إفلات أسامة بن لادن من الحصار الذي كان مفروضا عليه في تورا بورا في أواخر عام 2001.

وقال التقرير إن رامسفيلد رفض طلبا لإرسال تعزيزات برِّية إلى المنطقة في ديسمبر/كانون الأول عام 2001 وآثر الاعتماد على القصف الجوي والمليشيات الأفغانية غير المدرَّبة لمهاجمته، بينما ترك مهمة إغلاق منافذ الهروب لقوات الحدود الباكستانية.

بن لادن كتب وصيته

وكشف التقرير أن بن لادن أيقن آنذاك أنه ميت لا محالة، وكتب وصيته الأخيرة في منتصف ديسمبر/كانون الأول قبل فراره من تورا بورا متوجها إلى باكستان.

وقال التقرير إن عدد الجنود الأميركيين في تورا بورا كان أقل من 100 جندي، وإن رامسفيلد والجنرال تومي فرانكس رفضا إرسال التعزيزات المطلوبة لخشيتهما من إثارة المشاعر المعادية للولايات المتحدة بين المواطنين المحليين.
XS
SM
MD
LG