Accessibility links

logo-print

تدابير أمنية مشددة خلال الانتخابات في هندوراس والشرطة تقمع تظاهرة مؤيدة لسيلايا


قمعت الشرطة في هندوراس اليوم الأحد مظاهرة نظمها أنصار الرئيس المخلوع مانويل سيلايا في سان بيدرو سولا، العاصمة الاقتصادية للبلاد، وذلك على هامش الانتخابات الرئاسية.

وقد فرقت الشرطة نحو 2000 مناصر لجبهة مقاومة الانقلاب كانوا يطالبون بعودة مانويل سيلايا.

واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه وقد أصيب بعضهم وتم اعتقال البعض الآخر.

وقد جرت الانتخابات الرئاسية والتشريعية والبلدية في هندوراس في ظل تدابير أمنية مشددة للشرطة والجيش وفي غياب مراقبي الأمم المتحدة ومنظمة الدول الأميركية.

وقاطع مناصرو سيلايا العملية الانتخابية احتجاجا. وكان الرئيس الانقلابي روبرتو ميشيليتي الذي انسحب خلال فترة الانتخابات ولم يعلن ترشحه، قد حث مواطنيه على التصويت لإثبات أن هندوراس ديموقراطية.

وكان قد أطيح بسيلايا في اليوم الذي أجرى فيه الرئيس المخلوع استفتاء شعبيا على تعديل للدستور يتيح له الترشح لولاية رئاسية ثانية، وذلك رغم معارضة المحكمة العليا والجيش ومجلس الشيوخ.

يشار إلى أن المرشح الأوفر حظا هو بورفيريو لوبو من الحزب الوطني اليميني، وينافسه في المعركة الانتخابية إلفين سانتوس الذي ينتمي إلى حزب ميتشيليتي وسيلايا، الحزب الليبرالي.

XS
SM
MD
LG