Accessibility links

logo-print

انتهاء موسم الحج في السعودية من دون أن تسجل أية كوارث صحية أو أمنية


بدأ القسم الأكبر الحجاج الاستعدادات لمغادرة السعودية بعد إتمامهم مناسك الحج، من دون أن تسجل أية حوادث كبيرة على مستوى الازدحام أو كوارث صحية وأمنية.

يشار إلى أن السلطات السعودية اتخذت ترتيبات هائلة بمشاركة أكثر من 100 ألف عنصر أمن و15 ألفا من أعضاء الفرق الطبية.

وقد أعرب الأمير خالد الفيصل أمير مكة ورئيس لجنة الحج المركزية في مؤتمر صحافي في مشعر منى عن ارتياحه لعدم تسجيل "أي مظاهرات أو مسيرات" خلال موسم الحج.

وأعلنت السعودية أن خمسة أشخاص توفوا متأثرين بإصابتهم بفيروس H1N1 أثناء أدائهم فريضة الحج، كانوا من بين 73 شخصا تأكدت إصابتهم بأنفلونزا الخنازير.

وقال وزير الصحة السعودي عبد الله الربيعة إن الحظ حالفهم في السيطرة على أمراض معدية أخرى.

وقد استطاع مسؤولو الصحة السعوديون بالتعاون مع وكالات الصحة العالمية فرض إجراءات وقائية محكمة على الحجاج الوافدين الذين بلغ عددهم أكثر من مليوني حاج هذا العام.

وقد عرضت السلطات الصحية في السعودية إرشادات على ملصقات ولافتات في الشوارع وأماكن أداء الشعائر تنصح الحجاج بغسل أيديهم، وتم وضع مواد مطهرة في العديد من المواقع.

وقد ارتدى بعض الحجاج أقنعة واقية تحول دون انتشار الجراثيم. وكان مسؤولو الصحة العرب قد بدأوا في الإعداد لموسم الحج في وقت مبكر من هذا العام بإجراء فحص طبي على حجاجهم قبل منحهم تأشيرات الخروج.

وقد قررت السعودية في يوليو/تموز الماضي عدم السماح لمن تقل أعمارهم عن 12 عاما أو تزيد عن 65 عاما بأداء فريضة الحج بسبب المخاوف من انتشار أنفلونزا الخنازير.

XS
SM
MD
LG