Accessibility links

واشنطن تعتبر إعلان إيران بناء منشآت جديدة لتخصيب اليورانيوم انتهاكا للقرارات الدولية


حذر البيت الأبيض اليوم الأحد من أن الوقت بدأ ينفد بالنسبة إلى إيران للامتثال للمطالب الدولية المتعلقة ببرنامجها النووي، بعدما أعلنت طهران عزمها بناء 10 منشآت جديدة لتخصيب اليورانيوم.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس في بيان إنه إذا كان ذلك صحيحا، فإنه سيشكل انتهاكا جديدا خطيرا لما هو مطلوب من إيران كما ورد في عدد كبير من قرارات الأمم المتحدة وأن ذلك مثال جديد على أن إيران اختارت العزلة عن المجتمع الدولي.

كذلك، صرح متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية بأنه إذا نفذت إيران هذا الأمر، فسيكون ذلك انتهاكا آخر لالتزامها بوقف كل أنشطة تخصيب اليورانيوم بما في ذلك بناء مفاعلات جديدة.

وفي لندن، أعلن متحدث باسم الخارجية البريطانية عن قلق بريطانيا البالغ بعد إعلان إيران بناء 10 منشآت جديدة لتخصيب اليورانيوم مصدر، مشيرا إلى أن ذلك من شأنه أن يشكل انتهاكا متعمدا لقرارات مجلس الأمن الدولي.

وكانت وسائل الإعلام الإيرانية قد كشفت أن القرار اتخذ بعد يومين من التوبيخ الذي وجهته الوكالة الدولية للطاقة الذرية لإيران بسبب نشاطاتها النووية.

وذكر أن المنشآت المقترحة وهي شبيهة بالمفاعل النووي الإيراني الرئيسي في Natanz ستؤدي إلى زيادة قدرة إيران على إنتاج اليورانيوم المخصب.

هذا وقال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في تصريحات صحافية إنه يجب على إيران أن تبلغ المرحلة التي تمكنها من إنتاج ما بين 250 و300 طن من الوقود النووي سنويا.

ويبدو أن الإعلان كان تصديقا للتحذير الذي أصدره رئيس البرلمان علي لاريجاني في وقت سابق من أن الضغط على إيران سيؤدي إلى تقليل تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وقال لاريجاني "إن الضغط على إيران ربما يرغم البرلمان على مراجعة موقف البلاد من الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة."

وكانت الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا قد صوتت جميعها لتقريع إيران على تحديها المطالب الدولية بتجميد عمليات تخصيب اليورانيوم وبناء منشأة نووية سرية.

ويبدو أن لحظة التضامن النادرة التي أبدتها تلك الدول قد فاجأت العديد من المسؤولين الإيرانيين.

وكان ينظر إلى تردد الصين وروسيا السابق في اتخاذ موقف متشدد من إيران بسبب الاتفاقيات التجارية الكثيرة التي تربطهما مع الجمهورية الإسلامية، على أنه نوع من الحماية ضد فرض مزيد من العقوبات عليها.

XS
SM
MD
LG