Accessibility links

إمارة دبي تؤكد أن "دبي العالمية" شركة مستقلة لا تضمنها الحكومة


أكد مسؤول مالي كبير في حكومة إمارة دبي الاثنين أن مجموعة "دبي العالمية"، التي طلبت تجميد استحقاقاتها المالية، هي شركة تجارية مستقلة غير مضمونة من الحكومة، مشيرا إلى وجود "خلط إعلامي كبير" بين المجموعة وحكومة دبي.

وقال مدير عام دائرة المالية في دبي عبد الرحمن آل صالح في تصريحات لتلفزيون دبي إن "الخطأ الذي وقع في وسائل الإعلام هو اعتبار الشركة جزءا من الحكومة وهو أمر ليس صحيحا."

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المسؤول الإماراتي قوله إن دبي العالمية شركة تأسست على أسس تجارية وكانت جميع تعاملاتها مع المقرضين والمستثمرين تقوم على هذا الأساس، كما كانت تحصل على التمويل بناء على وضعها التجاري وجدوى مشاريعها.

وأكد آل صالح أن تعامل الشركة مع جميع هذه الأطراف كان مبنيا على هذا الأساس، داعيا المقرضين إلى تحمل جزء من المسؤولية بحكم إقراضهم للشركة بناء على جدوى مشاريعها وليس بناء على ضمانات مقدمة من الحكومة، حسب قوله.

انخفاض في أسواق المال

وكانت حكومة دبي قد أعلنت الأربعاء أنها ستطلب من الدائنين تجميد الاستحقاقات المالية لمجموعة دبي العالمية، ما تسبب بصدمة في الأسواق العالمية، وأدى إلى انخفاض كبير في أسواق المال الإماراتية في أول افتتاح لها بعد عطلة عيد الأضحى المبارك.

فقد سجل مؤشرا سوقي دبي وأبو ظبي تراجعا بنسبة 7.3 بالمئة و8.3 بالمئة على التوالي بعد إحجام المستثمرين عن الشراء.

ورغم إعلان مصرف الإمارات المركزي أمس الأحد استعداده لتوفير السيولة اللازمة للبنوك المحلية والأجنبية في البلاد، إلا أن عمليات التداول شهدت جمودا شبه كامل تسبب في زيادة هائلة في عدد الأسهم المعروضة للبيع وانخفاضا كبيرا في عدد المستثمرين الراغبين في الشراء.

ولم تقتصر آثار أزمة دبي المالية على المنطقة وحدها. ففي هونغ كونغ قال مارتن هينيك الخبير في شؤون الأسواق المالية: "إن أزمة دبي تثير تساؤلا أوسع نطاقا حول ما إذا كانت هناك مناطق أخرى في العالم معرضة لأزمات مالية أو أن الأزمة ذات نطاق محدود. وأنا أرى أن هناك الكثير من المشاكل التي ستتضح لنا معالمها مع مرور الوقت في مناطق أخرى من العالم. ورغم وجود مؤشرات واضحة تنذر بوشك وقوع مشكلة الديون في الشرق الأوسط، إلا أن المستثمرين فوجئوا بها ولم يكونوا مستعدين لحدوثها."

"رد فعل غير مبرر"

غير أن مدير عام دائرة المالية في دبي اعتبر أن رد فعل الأسواق العالمية على إعلان حكومة دبي "غير مبرر وسيتم تصحيح الوضع في أقرب فرصة."

وقال إن "دبي العالمية" شركة ذات أهمية استراتيجية ولكنها تأثرت بالأزمة المالية العالمية أسوة بما حدث في كثير من دول العالم، وواجهت صعوبات في سداد التزاماتها، وبالتالي كان القرار الذي اتخذته الحكومة بإعادة هيكلة الشركة للانتقال إلى مرحلة أخرى.

وقال إن قرار إعادة هيكلة المجموعة ربما ضايق بعض الجهات، إلا أنه قرار حكيم يصب في مصلحة الدائنين وجميع الأطراف على المدى الطويل.
XS
SM
MD
LG