Accessibility links

logo-print

الرئيس الإماراتي يؤكد أن اقتصاد الدولة بخير رغم تراجع سوق الأسهم في دبي وأبو ظبي


أكد رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان أن اقتصاد الإمارات بخير، وذلك بعد أيام من طلب حكومة دبي تجميد الاستحقاقات المالية لديون مجموعة دبي العالمية.

وقال الشيخ خليفة في كلمة ألقاها لمناسبة العيد الوطني لاتحاد الإمارات العربية إنه "يريد أن يطمئن الجميع بأن الإمارات اليوم أقوى وأحسن حالاً وأن اقتصاد الدولة بخير."

وأضاف الشيخ خليفة أن "الأزمة المالية العالمية على قسوتها لن تكون سببا يدعونا للتردد أو التراجع"، وقال "إننا على ثقة بقدرة شعبنا ومصادر قوتنا وسنستمر بثبات وإصرار في تنفيذ ما تبنينا من استراتيجيات وما رسمنا من خطط وما بدأنا من مشاريع."

دبي قوية ومثابرة

من جهته، قال حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم اليوم الثلاثاء في أول ظهور له منذ أزمة ديون مجموعة دبي العالمية أن هناك خلطا خاطئا بين المجموعة وحكومة الإمارة، مؤكدا أن دبي قوية ومثابرة.

وقال الشيخ محمد في تصريح لتلفزيون دبي "إن الخلط الذي حدث بين مجموعة دبي العالمية وحكومة دبي كان خاطئا وأن ردة الفعل التي تبعت إعلان القرار بإعادة هيكلة المجموعة يؤكد أن الاقتصاد العالمي مترابط."

تراجع سوق الأسهم

وكان سوق الأسهم في دبي قد افتتحت صباح اليوم الثلاثاء بتراجع بلغت نسبته نحو 6.25 بالمئة، أما سوق أبو ظبي فقد شهدت تراجعاً يقدر بنحو ستة بالمئة.

أما في سوق الكويت التي تفتتح للمرة الأولى منذ الإعلان عن مصاعب مجموعة دبي العالمية في سداد ديونها الأربعاء الماضي، فقد تراجع المؤشر فيها بنسبة 2.1 بالمئة.

كذلك هبط مؤشر سوق قطر المالية بشكل حاد عند الافتتاح، حيث تراجع المؤشر بنسبة 9 بالمئة.

ووسط التهافت على البيع، خسر مؤشر الدوحة 650 نقطة بعيد الافتتاح، وذلك في أول جلسة تداول بعد عطلة عيد الأضحى.

يشار إلى أن أسعار الفائدة بين البنوك في الإمارات تراجعت الأمر الذي أدى إلى تهدئة المخاوف من امتداد تأثير الأزمة.

وكانت مجموعة دبي العالمية قد طالبت الدائنين الأسبوع الماضي بتأجيل سداد الديون المجتمعة مع شركة نخيل التابعة لها والتي تقدر بنحو 90 مليار دولار لستة أشهر كي تتمكن من إعادة هيكلة عملياتها مما تتسبب بصدمة للأسواق العالمية وأدى إلى تراجعها على الفور.

XS
SM
MD
LG