Accessibility links

logo-print

تراجع حصيلة قتلى الهجمات المسلحة في العراق إلى أدنى مستوى لها منذ عام 2003


قالت الحكومة العراقية اليوم الثلاثاء إن حصيلة قتلى الهجمات والاعتداءات خلال شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بلغت 122، مما يجعل هذه الحصيلة الأدنى منذ دخول القوات الأميركية إلى العراق في مارس/آذار 2003.

وأوضحت وزارات الصحة والداخلية والدفاع في إحصائية أن 88 مدنيا لقوا حتفهم في هجمات وقعت الشهر الماضي، فيما قتل 22 من عناصر الشرطة و12 من أفراد القوات المسلحة.

وأسفرت الهجمات أيضا، وفقا للإحصائية، عن إصابة 332 مدنيا بجروح، مقابل سقوط 56 جريحا في صفوف قوات الشرطة و44 من عناصر الجيش.

وأدت العمليات الأمنية التي نفذتها قوات الأمن خلال الشهر الماضي إلى مقتل 38 ممن تتهمهم حكومة بغداد بالإرهاب واعتقال 510 آخرين.

وكان شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي قد شهد مقتل 410 أشخاص، أي أكثر بنحو ضعفين مقارنة مع سبتمبر/أيلول الذي قتل خلاله 203 أشخاص.

وسقط خلال الأشهر الـ11 الماضية 3114 عراقيا، أي نصف عدد القتلى الذين قضوا خلال العام 2008 بأكمله.

تعليق المفاوضات

وعلى الصعيد السياسي، أعلنت مجموعة "عصائب أهل الحق" المنشقة عن جيش المهدي الذي يتزعمه الزعيم الشيعي مقتدى الصدر تعليق المفاوضات مع حكومة بغداد والمتعلقة بالإفراج عن زعيمها قيس الخزعلي.

وقال عضو لجنة الحوار في "عصائب أهل الحق" سلام المالكي لوكالة الصحافة الفرنسية إن "المفاوضات الجارية بين الحكومة وعصائب أهل الحق توقفت بسبب تأخير إطلاق سراح الشيخ قيس الخزعلي وعدم التوصل إلى اتفاق" بهذا الشأن، مشيرا إلى أن مجموعته لا تعتزم المشاركة في الانتخابات التشريعية المزمع تنظيمها مطلع العام المقبل.

يشار إلى أن المجموعة كانت قد أعلنت مسؤوليتها عن اختطاف خمسة بريطانيين ببغداد في مايو/أيار 2007، قتل أربعة منهم بعد فترة وجيزة، فيما لا تزال تحتجز بريطانيا واحدا.
XS
SM
MD
LG