Accessibility links

logo-print

إقبال كثيف على التسجيل للانتخابات في السودان والمعارضة تتهم الحكومة بارتكاب مخالفات


أكد المتحدث باسم اللجنة الانتخابية في جنوب السودان ماك ميكا أن هناك نسبة جيدة من الناخبين الذين يسجلون أسماءهم في قوائم الناخبين في عدة مناطق تمهيدا لأول انتخابات تعددية تشهدها البلاد منذ 24 عاما.

وقال ميكا إن تغييرا كبيرا حدث مقارنة مع بداية فتح الباب لقيد الأسماء في الأول من شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، مشيرا في الوقت نفسه إلى وجود صعوبات في ولاية جنقلي الجنوبية بسبب التوترات القبلية الشديدة وبسبب صعوبة الوصول إلى القرى النائية.

11 مليون ناخب

ومن المقرر إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية ومحلية في السودان في شهر أبريل/ نيسان المقبل.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أنه بعد شهر من فتح باب التسجيل، بلغ عدد الذين قيدت أسماؤهم في قوائم الناخبين 11 مليونا وقررت السلطات تمديد المهلة الممنوحة للتسجيل إلى السابع من ديسمبر/ كانون الأول الجاري.

كما نقلت عن مسؤول يتابع عملية تسجيل الناخبين لم يفصح عن هويته قوله إن عدد الذين قيدوا أسماءهم مرتفع وغير متوقع.

إلا أن مركز كارتر الذي يعتبر هيئة مستقلة تراقب العملية الانتخابية، اعتبر أن نسبة المشاركة في بعض الولايات تظل ضعيفة على الرغم من ارتفاعها في بعض الولايات الأخرى.

وقال المركز في بيان صادر عنه إن عدة ولايات لم تحقق الهدف بالنسبة لتسجيل الناخبين.

وكانت نسبة التسجيل في قوائم الناخبين مرتفعة في العاصمة الخرطوم وفي المناطق الرئيسية التي تعد معاقل لحزب المؤتمر الوطني الحاكم الذي يتزعمه عمر البشير.

لكن بعض المناطق في دارفور وجنوب السودان لا تزال نسبة التسجيل فيها أقل من المعدل المتوسط على مستوى الجمهورية.

المعارضة تدين المخالفات

من جانبها، أدانت أحزاب المعارضة المخالفات المتعلقة بتسجيل العسكريين وأكدت أن الحكومة استخدمت كل الوسائل المتاحة لديها من اجل تسجيل ناخبين موالين لحزب الرئيس.

وفي دارفور الذي يشهد منذ قرابة سبع سنوات حربا أهلية أوقعت 300 ألف قتيل وفق تقديرات الأمم المتحدة وعشرة آلاف حسب الخرطوم، دعا المتمردون سكان الإقليم إلى الامتناع عن قيد أسمائهم في قوائم الناخبين.

ودعا خليل إبراهيم رئيس حركة العدل والمساواة إحدى حركتي التمرد الرئيسيتين في دارفور، في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية إلى إجراء انتخابات بعد التوصل إلى اتفاق سلام وعودة النازحين إلى قراهم.

ودعا أهالي دارفور إلى الامتناع عن المشاركة في عملية قيد الأسماء في الانتخابات، التي قال إنها تهدف إلى تدعيم شرعية البشير.

ويبلغ عدد سكان السودان 39 مليون نسمة من بينهم 20 مليون ناخب محتمل تقريبا، ويقوده عمر البشير منذ عام 1989 غير انه لم يشهد انتخابات حرة منذ عام 1986.
XS
SM
MD
LG