Accessibility links

آراء متباينة حول وثيقة حزب الله السياسية وسليمان يؤكد على الوفاق الداخلي في لبنان


أثارت وثيقة حزب الله السياسية التي أعلنها الأمين العام للحزب حسن نصرالله أمس الاثنين ردود فعل متباينة في لبنان، في حين أكد الرئيس اللبناني ميشال سليمان أن الوفاق الداخلي ضروري وأساسي لحل العديد من الملفات في البلاد لا سيما في ظل وجود إجماع على وجوب تأمين التوافق في شأن تلك القضايا.

وقال سليمان في تصريح أدلى به اليوم الثلاثاء إن أمورا كثيرة تطورت وباتت تفرض الكلام في ملفات مثل استقلالية القضاء في لبنان وإلغاء الطائفية السياسية فيه، مثنيا على المواقف التي شددت على التوافق في هذا الموضوع.

وجاءت تصريحات سليمان بعد يوم من إعلان حزب الله عن وثيقة سياسية أكد فيها رفضه تقسيم لبنان ومشاركته في بناء دولة قوية، متمسكا في الوقت نفسه بعدم التخلي عن سلاحه في ظل استمرار "التهديد الإسرائيلي" للبنان.

تفاوت في الآراء

هذا، وقد رأى محللون سياسيون في لبنان أن إعلان حزب الله انتماءه إلى النادي السياسي اللبناني كان شكليا لأنه لم يتعلق بتمسكه بالسلاح أو الولاء لإيران، بينما اعتبره محللون آخرون خطوة متقدمة يحاول فيها الحزب الاقتراب من سائر القوى السياسية.

فقد نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مدير مركز كارنيغي للشرق الأوسط بول سالم وصفه الوثيقة بأنها مطمئنة تعكس انخراط حزب الله في الوضع اللبناني بعدما اعتبر نفسه في وثيقته الأولى جزءا من ثورة لبناء دولة إسلامية.

وقال سالم إن النقطة الخارجة عن سياق الطمأنة ترد في كلام الوثيقة عن السلاح، لأنها تفترض أن السلاح حالة ثابتة لا انتقالية.

"لهجة تخفيفية"

من جهته، اعتبر مدير المركز اللبناني للدراسات السياسية أسامة صفا أن الوثيقة تتضمن نفحة لبنانية أكثر من السابق عبر الحديث عن مسائل مثل الطائفية السياسية والديموقراطية التوافقية. وقال صفا إن الوثيقة تكرس بقاء السلاح وكأن وجوده أمر مفروغ منه.

كما اعتبر القيادي في تيار المستقبل النائب السابق مصطفى علوش أن "اللهجة التخفيفية" للوثيقة مجرد محاولة لإبقاء الوضع على حاله، مشددا على ضرورة توحيد السلاح تحت سيادة الدولة.

تطور داخلي بالمقابل، رأى رئيس المجلس العام الماروني وديع الخازن المقرب من الأقلية، أن الميثاق السياسي الجديد يمثل تطورا نوعيا للاندماج في حركة التوافق الداخل".

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المحلل السياسي رفيق نصر الله قوله إن لبنان أمام حزب جديد في نظرته السياسية خاصة فيما يتعلق بهوية لبنان وكيانه كوطن ودولة وبقبوله بالتعددية الطائفية.
XS
SM
MD
LG