Accessibility links

logo-print

إحياء اليوم العالمي للإيدز وسط الأمل بتطوير سبل مكافحته


أحيا عدد كبير من الدول اليوم العالمي لمكافحة الإيدز الذي أعلنته منظمة الصحة العالمية عام 1988، فيما صدرت دعوات لإنهاء التمييز بحق المصابين بالايدز في مختلف أنحاء العالم.

وتستضيف الولايات المتحدة مؤتمرا عالميا لبحث سبل تطوير مكافحة مرض الإيدز في العاصمة واشنطن عام 2012، ويشارك فيه حوالي 30 ألفا من الباحثين والناشطين في هذا المجال.

وقالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إن المعركة التي تخوضها الولايات المتحدة ضد الإيدز تمثل أكبر جهد تبذله في تاريخها لمكافحة مرض واحد.

كما أكدت التزام الولايات المتحدة بمساعدة المصابين بالفيروس والذين يبلغ عددهم 33 مليون شخص وتوفير العلاج اللازم لهم.

وأكدت كلينتون أن مثل هذه الإجراءات تمنح الأمل لمن يعانون من المرض.

وقالت إن إمكانية الحصول على العلاج بالفيروسات المضادة في البلدان ذات الدخل المتوسط ازدادت وخلال السنوات العشر الماضية بنسبة عشرة أضعاف.

كما تضاءلت نسبة الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية بـ17 بالمئة في السنوات الثماني الماضية.

وفيما بلغ عدد حاملي فيروس HIV في العالم 33 مليون شخص، أبدت الصين قلقها من الانتشار المتزايد للإصابات في صفوف مثليي الجنس فيما صدرت تحذيرات في مختلف أنحاء أوروبا من أن العلاقات الجنسية بين النساء والرجال أصبحت السبب الرئيسي لانتقال المرض.

ودعت السيدة الفرنسية الأولى كارلا بروني ساركوزي إلى بذل جهود إضافية لمكافحة انتقال الفيروس من الأم إلى الطفل فيما وضع شريطان أحمران رمز مكافحة الايدز على مدخل قصر الاليزيه كإجراء رمزي لتحسين الوقاية من هذا المرض.

وفي الصين دعا الرئيس هو جينتاو مواطنيه إلى عدم ممارسة التمييز بحق المصابين بمرض الايدز.

وقال الرئيس الصيني أمام متطوعين في مجال مكافحة المرض في بكين في تعليقات بثها التلفزيون الرسمي يجب الاهتمام أكثر وبشكل إضافي بالمرض والأشخاص الذين يتعايشون مع مرض الايدز ولاسيما توجيه المجتمع نحو عدم معاملتهم بتمييز.

وفي تقرير سنوي نشرته الأسبوع الماضي، أعلنت الأمم المتحدة أن حوالي مليوني شخص قضوا بسبب المرض عام 2008 ما يرفع الحصيلة الإجمالية إلى حوالي 25 ألف حالة وفاة منذ رصد الفيروس للمرة الأولى قبل ثلاثة عقود.

وأصيب حوالي ستين مليون شخص بفيروس HIV منذ اكتشافه كما أعلن برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الايدز في تقريره مشيرا إلى أن عدد الأشخاص الذين يتعايشون مع المرض حاليا يبلغ 33.4 مليون شخص.

وتبقى جنوب إفريقيا الدولة التي تسجل أعلى معدل إصابات في العالم في وضع عزاه العديد من الناشطين إلى سياسة "الانكار" المعتمدة لدى الحكومة. وقد أعلن رئيس جنوب إفريقيا جاكوب زوما الثلاثاء أن بريتوريا ستؤمن العلاج لكل الأطفال الذين يولدون وهم يحملون الفيروس.

XS
SM
MD
LG