Accessibility links

اختيار باتيستوتا ودي بور سفيرين جديدين لملف قطر لمونديال 2022


اختارت لجنة ملف قطر لمونديال 2022 اليوم الثلاثاء النجمين الأرجنتيني غابريال عمر باتيستوتا والهولندي رونالد دي بور سفيرين جديدين للملف، حيث لعب الاثنان لأندية رياضية محلية في قطر.

وأعلن عن الاختيار في مؤتمر صحافي عقد الثلاثاء في مدينة جوهانسبيرغ عاصمة جنوب إفريقيا بحضور اللاعبين إلى جانب الرئيس التنفيذي لملف قطر 2022 حسن عبدالله الذوادي، بالإضافة إلى فريق عمل الملف الذي يزور حاليا معرض سوكريكس الرياضي وعدد كبير من وسائل الإعلام لتغطية الحدث الكبير.

ويعود اختيار باتيستوتا إلى تسميته من بين أفضل 125 لاعبا في العالم ما زالوا أحياء، وارتبط اسمه بالأهداف المثيرة التي سجلها في مباريات بطولة كأس العالم في الدورات الثلاث التي شارك بها.

وامتاز رونالد دي بور بدرجة عالية من الكفاءة الكروية، وفاز ببطولة دوري أبطال أوروبا مع نادي اياكس الهولندي ولعب مع أندية أوروبية عريقة مثل ناديي برشلونة ورينغرز، ووصل إلى نصف نهائي كأس العالم وكأس أوروبا، وبمقدوره المساهمة بخبرته الكبيرة ومعرفته بما يعود بالفائدة على ملف قطر المونديالي، حسب ما أوضح الذوادي.

وأبدى باتيستوتا سروره بالمهمة واختياره سفيرا للملف: "كلي إيمان بأن ملف قطر 2022 بمقدوره نقل مفاهيم الاتحاد الدولي الفيفا إلى جزء جديد من العالم، وبما أنني لعبت في ثلاث نهائيات مونديالية في الولايات المتحدة 1994 وفرنسا 1998 وكوريا الجنوبية واليابان 2002، حيث أقيمت أكبر البطولات الكروية العالمية للمرة الأولى في القارة الآسيوية، فإنني كنت شاهدا على انتشار مفاهيم اللعبة في مختلف أجزاء العالم. ومن خلال خبرتي في الملاعب القطرية أؤمن تماما بأن الدولة بما تمثل في منطقة الشرق الأوسط قادرة على تنظيم كأس العالم 2022".

وأكد دي بور أنه شرف عظيم له أن يحظى بهذا الاختيار كعضو في ملف قطر المونديالي، لأنه يؤمن بأن الوقت قد حان ليتم تنظيم واستضافة كأس العالم في منطقة الشرق الأوسط للمرة الأولى في تاريخ البطولة التي تمتد من عام 1930.

وأضاف دي بور "من خلال خبرتي الشخصية في نهائيات كأس العالم وفعاليات بارزة أخرى وتجربتي أثناء مدة إقامتي بقطر التي تزيد على الخمسة أعوام، أعتقد بأن قطر تمتلك جميع الصفات التي تؤهلها لاستضافة فعاليات كأس العالم على نحو رائع لا ينسى. فالدولة تمتلك المنشآت الرياضية المتميزة التي تؤهلها لتنظيم واستضافة أكبر البطولات العالمية ولا نغفل عن الشغف السائد بهذه اللعبة في جميع أنحاء المنطقة، إلى جانب وجود طبيعة مضيافة استثنائية كانت سببا رئيسيا، إن لم اقل وحيدا، في اتخاذي قرار البقاء في قطر حتى بعد اعتزالي كلاعب".

XS
SM
MD
LG