Accessibility links

logo-print

إستراتيجية أميركية لمكافحة الايدز تقضي باللجوء إلى أنجع الطرق لمنع انتقال الفيروس


كشفت الولايات المتحدة الثلاثاء عن إستراتيجية جديدة تتبعها على مدى خمس سنوات لمكافحة الايدز. وحددت إدارة الرئيس باراك اوباما السياسة الجديدة على لسان السفير اريك كوزبي منسق مكافحة الايدز حول العالم الذي قال:

"سنغير إستراتيجيتنا من مجرد رد الفعل إلى سياسة مستدامة عن طريق مزيد من الانخراط ومشاركة كافة مؤسسات الحكومات حول العالم."

33 مليون مصابون بالفيروس

ويقدّر عدد المصابين بفيروس HIV المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب بـ 33 مليون شخص. وينضم لهذه الحصيلة مليونان و700 ألف إصابة جديدة سنويا. ويقضي الفيروس على حياة مليوني مريض كل العام.

وقال كوزبي إن الإدارة الأميركية تأمل في تشجيع وزراء الصحة والتعليم والمالية في دول العالم من أجل زيادة دعم برامج مكافحة الإيدز. غير أنه أشار إلى أن الإدارة سيكون لها دور أكثر إيجابية.

"سنركز على سبل الوقاية، وسنستخدم أكثر وأفضل الطرق فعالية لمنع انتقال الفيروس مثل ختان الذكور ومنع انتقال الفيروس من الأم إلى وليدها. سنعمل مع الحكومات ليس فقط لتحديد الحالات المصابة، ولكن لمعرفة الأماكن التي تحدث فيها إصابات جديدة."

كانت الإدارة الأميركية السابقة برئاسة جورج بوش قد ضخت قرابة 19 مليار دولار لمكافحة الايدز في الدول الفقيرة لتوفير علاجات للمرضى فيها ليست متاحة سوى في الدول الغنية.

XS
SM
MD
LG