Accessibility links

الفيفا يناقش أحداث مباراتي مصر والجزائر لمونديال 2010


يبحث أعضاء اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" في اجتماعهم الطارئ اليوم الأربعاء بجنوب إفريقيا الأحداث التي شهدتها المباريات الفاصلة في تصفيات كأس العالم 2010 ومنها مباراتا مصر والجزائر اللتان أقيمتا في القاهرة والخرطوم، وفضيحة التلاعب في رهانات نتائج المباريات ومسألة إضافة حكام مساعدين لمراقبة المباريات في المونديال.

وقبل المباراة الحاسمة بين الجزائر ومصر في القاهرة، تعرضت حافلة المنتخب الجزائري للرشق بالحجارة مما أدى إلى إصابة ثلاثة لاعبين بجروح، الشيء الذي دفع الفيفا إلى فتح تحقيق تأديبي بحق الاتحاد المصري.

وانتهت المباراة بفوز مصر بهدفين وفرضت مباراة فاصلة أقيمت في السودان، فازت بها الجزائر بهدف وتأهلت للمونديال. وقالت الجماهير المصرية إنها تعرضت بعد المباراة لاعتداءات من قبل الجماهير الجزائرية.

وشهدت مباريات الملحق الأوروبي المؤهلة إلى مونديال 2010 واقعة لمس مهاجم فرنسا تييري هنري للكرة بيده قبل تسجيل زميله غالاس هدف التعادل لبلاده في مرمى جمهورية ايرلندا، مما سبب استياء كبيرا في مختلف أنحاء العالم ودفعت إلى ضرورة بحث أخطاء الحكام. كما طالبت الحكومة الايرلندية بإعادة المباراة التي منحت بطاقة التأهل لفرنسا.

وتسببت المباراة في أزمة كروية ولم يكن بالإمكان تغيير نتيجة المباراة وبالتالي حرمت ايرلندا من المشاركة في نهائيات كأس العالم المقبلة نتيجة خطأ تحكيمي. وقد يؤدي النقاش حول أخطاء التحكيم إلى إمكانية رفع عدد الحكام المساعدين في مباريات كأس العالم بجنوب إفريقيا، كما ألمح إلى ذلك رئيس الفيفا جوزيف بلاتر، بإضافة حكم مساعد خلف كل مرمى.

ويبحث المجتمعون قضية المراهنات والتلاعب بالنتائج في الدوري الأوروبي التي شملت نحو 200 مباراة في 9 دول، ثلاث منها على الأقل ضمن منافسات دوري أبطال أوروبا و12 في كأس الاتحاد الأوروبي، فيما وصف بـ"أكبر فضيحة" تشهدها لعبة كرة القدم بأوروبا في تاريخها، وقدرت جهات التحقيق الأرباح التي جناها المراهنون على نتائج المباريات بعشرات الملايين من الدولارات.

XS
SM
MD
LG