Accessibility links

logo-print

الرئيس الإيراني أحمدي نجاد يقول إن بلاده تعتبر أن ملفها النووي قد أغلق


أعلن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الأربعاء أن إيران ستنتج ما تحتاجه من اليورانيوم المخصب بنسبة 20 بالمئة مؤكدا أن طهران تعتبر أن الملف النووي لبلاده قد أغلق.

وقال أحمدي نجاد في كلمة ألقاها خلال زيارة إلى أصفهان وسط إيران "إن الأمة الإيرانية ستنتج بنفسها الوقود النووي المخصب بنسبة 20 بالمئة وكذلك كل ما تحتاج إليه".
وأضاف: "أن القضية النووية أصبحت مسألة منتهية بالنسبة لنا، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية."

وكان الرئيس الإيراني قد أعلن الأحد أن بلاده ستبني عشرة مواقع جديدة لتخصيب اليورانيوم كما ستنتج يورانيوم مخصب بنسبة 20 بالمئة لمفاعل طهران للأبحاث الطبية.
وأضاف أن حكومته ستقوم بتنفيذ هذا القرار الأربعاء.

وجاء إعلان الأحد ردا على قرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي يدين السياسية النووية لإيران إثر رفضها عرضا بتبادل ما لديها من يورانيوم ضعيف التخصيب بنسبة 3.5 بالمئة مقابل الوقود النووي اليورانيوم المخصب بنسبة 20 بالمئة لمفاعل طهران.

كوشنير: إيران تشهد فوضى على رأس الدولة

من ناحية أخرى، قال وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير الأربعاء في مقابلة مع إذاعة انفو الفرنسية إن إيران تشهد "فوضى على رأس الدولة" و"معارضة تشتد تصميما".

وقد تحدث الوزير الفرنسي عن "هروب بائس إلى الأمام، وفوضى على رأس الدولة، ومنافسة كبيرة بين الأجهزة التي لا تتواصل فيما بينها، ومعارضة شجاعة تزداد تصميما"، وذلك في رده على سؤال لإذاعة انفو الفرنسية عن انطباعاته حول التطورات الأخيرة في إيران.

وقال كوشنير "لم ينته شيء" فيما يتعلق بالملف النووي الإيراني، "نحن ما زلنا نتحدث مع الإيرانيين، لكن الأمر صعب، إنهم يبدون رفضهم في كل مرة"، مشيرا إلى أن المجتمع الدولي يعمل من أجل "السلام"، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد قد جدد الثلاثاء تأكيد بلاده المضي قدما في بناء عشرة معامل لإنتاج اليورانيوم المخصب رغم ردود الفعل الدولية التي أثارها هذا الإعلان، كما أعلن عن تقليص تعاون بلاده مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

ويشكل موضوع تخصيب اليورانيوم جوهر التوتر بين إيران والغرب الذي يشكك في النوايا السلمية للبرنامج النووي الإيراني، فيما تؤكد طهران بأنه للأغراض السلمية.
XS
SM
MD
LG