Accessibility links

logo-print

المعارضة السودانية تعتزم تقديم مرشح لمنافسة البشير في الانتخابات الرئاسية


أعلنت أحزابا في المعارضة السودانية تقديم مرشح لمنافسة الرئيس عمر البشير في الانتخابات الرئاسية المقررة في ابريل/نيسان المقبل، كما أعلن مسؤولون سياسيون الأربعاء.

وقال باغان اموم الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان ردا على سؤال حول إمكانية قيام تحالف ضد البشير لوكالة الصحافة الفرنسية "نعم، إنها فكرة اقترحتها أمانة مؤتمر جوبا".

كما أعلنت مريم المهدي المسؤولة في حزب الأمة، وابنة الصادق المهدي، لوكالة الصحافة الفرنسية "إذا شاركنا في الانتخابات، فقد يكون لنا مرشح واحد" للرئاسة.

وفي نهاية سبتمبر/أيلول، جمع المتمردون الجنوبيون السابقون في جوبا عاصمة جنوب السودان نحو 20 حزبا معارضا تهدد كلها بمقاطعة أول انتخابات رئاسية منذ 1986 في حال لم يتم تبني إصلاحات ديموقراطية سريعا.

وانتشرت الأنباء حول تحالف محتمل للمعارضة وللحركة الشعبية لتحرير السودان بهدف إلحاق الهزيمة بالبشير الموجود في السلطة منذ 1989 والذي أصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف بحقه في مارس/آذار لدوره المفترض في أعمال العنف في دارفور.

لكنها المرة الأولى التي يتطرق فيها مسؤولون علنا وبوضوح إلى هذه الإمكانية.

وستجتمع الحركة الشعبية لتحرير السودان التي انضمت إلى حكومة الوحدة الوطنية منذ 2005 مع حزب المؤتمر بزعامة البشير، والمعارضة بحلول 12 ديسمبر/كانون الأول الجاري لتقررا ما إذا كانتا ستقاطعان الانتخابات -التشريعية والرئاسية والإقليمية- المقررة في ابريل/نيسان 2010، أم لا، وما إذا كانتا ستشكلان تحالفا.
XS
SM
MD
LG