Accessibility links

logo-print

وزير الداخلية السورية يؤكد أن انفجار الحافلة في منطقة السيدة زينب ليس "عملا تخريبيا"


أكد وزير الداخلية السورية سعيد سمور أن الانفجار الذي وقع الخميس في حافلة بمنطقة السيدة زينب لم يكن عملا تخريبيا وأنه نجم عن انفجار إطار حافلة للركاب، مما تسبب بمقتل ثلاثة أشخاص.

وقال الوزير للصحافيين في موقع الانفجار إن "الموضوع يتعلق بإصلاح عجلة إحدى الباصات الفارغة فحصل ضغط زائد نتيجة إصلاح الإطار مما أدى إلى الانفجار."

وتابع أن انفجار الإطار "وقع ضحيته عاملان كانا يقومان بإصلاح العجلة والسائق الواقف بجانبهما وقد توفوا نتيجة الضغط."

وكانت وكالات الأنباء قد أشارت إلى أن الانفجار وقع داخل حافلة تقل زوارا إيرانيين على بعد حوالي مئة متر من مستشفى الإمام الخميني، وتسبب بسقوط عدد من القتلى والجرحى.

وأشارت وكالة الصحافة الفرنسية إلى أن الانفجار سبب أضرارا في الجزء الخلفي من الحافلة، لكنه لم يؤد إلى احتراقها كليا.

وأضافت أن الشرطة قامت بتطويق المكان ومنعت آلاف الأشخاص الذين تجمعوا في المكان من الاقتراب من موقع الانفجار، الذي تزامن مع زيارة يقوم بها لدمشق رئيس المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني ومسؤول الملف النووي سعيد جليلي.

وتعد المنطقة التي وقع فيها الانفجار مقصدا للزوار الشيعة من داخل سوريا وخارجها حيث يقع مرقد السيدة زينب.

XS
SM
MD
LG