Accessibility links

إطلاق النار على قائد النظام العسكري في غينيا وإصابته بجراح في رأسه


جرح قائد النظام العسكري الذي تولى الحكم في غينيا قبل حوالى عام الكابتن موسى داديس كامارا مساء الخميس برصاص مساعده أبو بكر تومبا دياكيتيه، طبقا لما أعلنه المحيطون به ومصادر عسكرية.

وقال موظف في قسم البروتوكول فضل عدم الكشف عن هويته لوكالة الصحافة الفرنسية إن الكابتن داديس كامارا أصيب بجروح طفيفة برصاص أطلقه مساعده ابو بكر تومبا دياكيتيه.

وأضاف أن الكابتن كامارا غادر معسكر ساموري توريهالواقع في الوسط الاداري لكوناكري.

ومن ناحيته، قال مصدر عسكري مقرب من رئيس بوركينا فاسو بلايز كومباوري لمراسل وكالة الصحافة الفرنسية في واغادوغو الواقع، تومبا هو الذي اطلق النار على الرئيس داديس ولكن حالة الرئيس ليست خطرة. لقد نجا على ما يبدو.

وبالاضافة إلى ذلك، قال جندي من حرس تومبا دياكيتيه في اتصال هاتفي مع وكالة الصحافة الفرنسية من معسكر ساموري توريه إن تومبا أطلق النار على الرئيس.

كما قال شخص آخر في المعسكر لوكالة الصحافة الفرنسية "رأيت سيارة رباعية الدفع تدخل المعسكر وقيل أن الرئيس كان في داخلها وهو مصاب برأسه وقد ادخل على الفور إلى المعسكر للمعالجة".

وقال وزير الخارجية موسى تيغبورو كامارا إن "الملازم أول ابو بكر دياكيتيه أعتقل". ولكن هذا المسؤول المقرب من قائد النظام العسكري رفض أن يوضح أسباب اعتقال تومبا متحدثا عن "سر دولة".

ومن ناحيته، أعلن الوزير ادريسا شريف، المتحدث باسم الكابتن موسى داديس كامارا، في اتصال هاتفي مع وكالة الصحافة الفرنسية من داكار أن قائد النظام العسكري تعرض لمحاولة اغتيال من قبل مساعده وهو ب"صحة جيدة".

وقال إن مساعده السابق توبما دياكيتيه أراد قتل رئيس الدولة لكن والحمد لله فان الرئيس بخير.
وأكد أن الرئيس داديس كامارا اجتمع مع قادة الجيش في معسكر الفا يايا ديالو مقر النظام العسكري ونحن بصدد استخلاص العبر رافضا التأكيد أو التعليق على المعلومات التي تحدثت عن أن الكابتن أصيب برأسه.

وأوضح الوزير فقط أن محاولة الاغتيال وقعت في "معسكر كوندارا" في الوسط الاداري لكوناكري.
وأوضح أن الملازم أول أبو بكر دياكيتيه المعروف باسم تومبا "قد اعتقل".
وكان عدد من الشهود على مجزرة المعارضين التي وقعت في 28 سبتمبر/أيلول في كوناكري أعلنوا أن الملازم أول أبو بكر تومبا دياكيتيه هو الذي أعطى الامر باطلاق النار على المتظاهرين.

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش قد أعلنت في بيان حول القمع الدموي في 28 سبتمبر/أيلول أن جميع الشهادات تدل على أن عناصر من الحرس الرئاسي نفذوا عمليات القتل وأن الضابط الذي قاد القوة العسكرية في الملعب هو الملازم أول أبو بكر دياكيتيه المعروف باسم تومبا.
XS
SM
MD
LG