Accessibility links

اوباما يرجئ النظر في قرار نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس للمرة الثانية


أرجأ الرئيس باراك أوباما للمرة الثانية خلال ستة أشهر نقل سفارة بلاده في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، وذلك على الرغم من وجود تشريع أميركي يعترف بالمدينة المقدسة عاصمة لإسرائيل.

وأبلغ أوباما وزيرة خارجيته هيلاري كلينتون بقرار تأجيل النظر في القضية يوم أمس الخميس، حيث يجيز له التشريع الذي اقره الكونغرس عام 1995 بتأجيل النظر في القضية لمدة ستة أشهر.

وكان الرئيس الأميركي قد أجل نقل السفارة إلى القدس في يونيو/حزيران الماضي.

يشار إلى أن التشريع ذاته لقي معارضة من الرئيسين بيل كلينتون وجورج بوش، حيث أنهما علقا العمل به بدوافع أمنية.

وجاء قرار التأجيل على الرغم من تقدم عدد من أعضاء مجلس الشيوخ قبل نحو أربعة أسابيع بمشروع جديد لنقل السفارة إلى القدس، بدعوى وجوب احترام واشنطن لحقوق إسرائيل السيادية واختيار القدس عاصمة لها.

وتضمن المشروع المقترح وضع قانون يتجاوز الحاجة إلى موافقة الرئيس، ويشمل تخصيص جزء من ميزانية وزارة الخارجية لبناء مقر السفارة.

جدير بالذكر أن وضع القدس والنزاع القائم على أحقيتها يشكل محورا أساسيا في مفاوضات السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل، وتعتبرها الولايات المتحدة جزء لا يتجزأ من مفاوضات الوضع النهائي.

وكانت إسرائيل قد أعلنت القدس عاصمة لها عام 1950، ثم ضمت القدس الشرقية في حرب عام 1967.
XS
SM
MD
LG