Accessibility links

logo-print

كلينتون تتوقع تعزيزات جديدة في أفغانستان إثر تعهدات من الناتو بإرسال 7 آلاف جندي


عبرت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون اليوم الجمعة عن ثقتها في قيام الدول الحليفة للولايات المتحدة بإرسال تعزيزات عسكرية ومساعدات مدنية جديدة إلى أفغانستان تضاف إلى القوات الأميركية التي أعلن الرئيس باراك أوباما إرسالها لمواجهة التمرد الشرس الذي تقوده حركة طالبان في هذا البلد.

وقالت كلينتون في تصريحات للصحافيين على هامش اجتماعات وزراء خارجية دول حلف شمال الأطلسي المنعقدة في بروكسل إن هناك تعهدات متتالية يتم إعلانها من قبل الدول الأوروبية بشأن إرسال قوات إضافية إلى أفغانستان وتعزيزات في مجال المساعدة المدنية والمساعدات التنموية.

وتوقعت كلينتون أن يتم الإعلان عن قرارات أخرى من هذا النوع بعد اجتماعات بروكسل مشيرة إلى أن بلادها قد تتمكن من حشد عدد أكبر من التعزيزات التي طلبت إرسالها والتي بلغت نحو سبعة آلاف جندي.

وشددت على "رغبتها في أن تتمكن من شرح القرار الأميركي بإرسال تعزيزات كبيرة إلى أفغانستان للدول الأخرى".

وقالت شبكة CNN الإخبارية الأميركية إن التعهدات التي تم إعلانها تشكل "نصف التعهدات التي قدمتها الدول الحليفة حتى الآن" مشيرة إلى إمكانية أن يرتفع إجمالي التعزيزات المرسلة لأفغانستان إلى عشرة آلاف جندي.

وتسعى الولايات المتحدة إلى الحصول من حلفائها الأوروبيين في حلف شمال الأطلسي على أكبر قدر ممكن من الدعم السياسي والعسكري لإستراتيجيتها الجديدة في أفغانستان الرامية إلى استعادة زمام المبادرة من حركة طالبان.

وكانت نحو عشرين دولة قد أعلنت حتى الآن عن عزمها إرسال قوات إضافية إلى أفغانستان، ومن بينها بريطانيا التي قررت إرسال 1200 جندي إضافي وإيطاليا التي قررت إرسال ألف جندي آخرين.

ومن المقرر أن يجتمع مسؤولون عسكريون من حلف شمال الأطلسي اعتبارا من الاثنين في مقر الحلف في مونس ببلجيكا لتقييم الوضع العسكري في أفغانستان.

تعزيزات إضافية

وفي غضون ذلك، أعلن حلف شمال الأطلسي NATO اليوم الجمعة أن دول التحالف العاملة في أفغانستان ستقوم بإرسال نحو سبعة آلاف جندي لدعم التعزيزات الأميركية التي قرر الرئيس باراك أوباما إرسالها إلى هذا البلد المضطرب.

وقال الأمين العام للحلف اندرس فوغ راسموسن في تصريحات للصحافيين عقب اجتماع وزراء خارجية دول حلف الأطلسي في بروكسل إن حلفاء الولايات المتحدة في أفغانستان وعدوا بإرسال سبعة آلاف جندي على الأقل كتعزيزات إضافية لمكافحة التمرد الذي تقوم به حركة طالبان في أفغانستان.

وأضاف راسموسن أن "هناك المزيد من التعزيزات" مستقبلا، وذلك من دون تقديم المزيد من التفاصيل حول حجم هذه التعزيزات.

وأشار إلى أن 25 دولة على الأقل ستقوم في العام القادم بإرسال قوات إضافية إلى أفغانستان موضحا أن هذه الدول عرضت حتى الآن إرسال نحو سبعة آلاف جندي.

وكان الرئيس باراك أوباما قد أعلن يوم الثلاثاء الماضي إرسال 30 ألف جندي أميركي إلى أفغانستان على أن يتم البدء في سحب القوات الأميركية من هناك في شهر يوليو/تموز من عام 2011.

وينتشر في أفغانستان حاليا نحو 68 ألف جندي أميركي و45 ألف جندي من قوات حلف شمال الأطلسي ودول حليفة أخرى.

XS
SM
MD
LG