Accessibility links

ساركوزي يرحب بإعلان أوباما مشاركته في قمة كوبنهاغن


رحب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بإعلان الرئيس باراك أوباما مشاركته في قمة كوبنهاغن في الثامن عشر من ديسمبر/كانون الأول.

وأشار بيان للرئاسة الفرنسية اليوم الجمعة إلى أن الرئيس الفرنسي يعرب عن سروره لهذا القرار الذي يبرز الأهمية التي تمنحها الولايات المتحدة لنجاح هذا المؤتمر حول المناخ.

ومن ناحيته، رأى وزير البيئة الفرنسية جان لوي برولو في مشاركة أوباما إشارة بأن الولايات المتحدة قد دخلت فعلا في العملية، مؤكدا أن جميع الذين يرغبون في نجاح قمة كوبنهاغن كانوا يتوقعون هذا الإعلان.

وكان البيت الأبيض أعلن أن أوباما عدل مشاريعه وسيشارك في اختتام قمة الأمم المتحدة حول المناخ في الثامن عشر من ديسمبر/كانون الأول في كوبنهاغن وليس الأسبوع المقبل كما أعلن سابقا.

هذا وأعلن متحدث باسم الحكومة الدنماركية أن أكثر من 100 رئيس دولة وحكومة أكدوا مشاركتهم في القمة الختامية لمؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ في كوبنهاغن.

وقبل افتتاح مؤتمر المناخ وقع 20 خبيرا من مجلس حقوق الإنسان للأمم المتحدة إعلانا مشتركا يحذر من أن ضعف نتائج المفاوضات المقبلة حول المناخ قد يمس بحقوق الإنسان.

وشدد الخبراء على أن إجراءات التكيف أو التخفيف من وطأة ارتفاع حرارة الأرض إذا كانت غير ملائمة فقد تؤدي إلى انتهاك حقوق الإنسان.

كذلك شددوا على أن الناس الأكثر فقرا هم الأكثر عرضة لانعكاسات التغيرات المناخية، ولذلك حض خبراء الأمم المتحدة المشاركين في مؤتمر كوبنهاغن على مضاعفة جهودهم من اجل التوصل إلى اتفاق جديد يحمي الأشخاص المعرضين لتداعيات التغيرات المناخية.

وتهدف قمة الأمم المتحدة حول المناخ في كوبنهاغن المقررة من السابع إلى الثامن عشر ديسمبر/ كانون الأول الجاري إلى الاتفاق على بديل عن بروتوكول كيوتو، المعاهدة الأولى حول المناخ التي ينتهي مفعولها نهاية 2012.

XS
SM
MD
LG